مع إمام زماننا: ليلة الولادة.. سرّ ليلة القدر(*) لطائف الرحمن في شهر شعبان مناسبة: قصّة اكتشاف قبر الشهيد الصدر قدس سره حكايا الشهداء: أبو مهدي المهندس على لسان رفيقيه إنّا نرغب إليك في دولة كريمة.. بـيـعـةٌ بين الركن والمقام تغذية: معتقدات غذائيّة خاطئة آخر الكلام: مدينةٌ لم تُبنَ بعد أوّل الكلام: لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ مناسبة: حكاية شهادة

مع القائد: الأخلاق الشخصية للنبي الأكرم صلى الله عليه وآله

لقد كان النبي صلى الله عليه وآله رجلاً أميناً وصادقاً وصبوراً وحليماً، كما كان شهماً وحامياً للمظلومين على الدوام؛ فمن حيث الصدق كان سلوكه مع الناس قائماً على الصدق والإخلاص والوفاء، كما كان طيّب القول، وكان يتجنب الإساءة والتجريح. وكان عفيفاً ومعروفاً لدى الجميع بالعفّة والحياء والنجابة في ذلك الجوّ الأخلاقي الفاسد الذي كان يخيم على الحجاز قبل الإسلام، فلم يقترف الخبائث في مرحلة شبابه. ثم إنه كان من المتميزين بنظافة الظاهر، حيث كان نظيف الملبس والرأس والوجه، وامتاز بحسن السلوك. كما كان النبي صلى الله عليه وآله شجاعاً لا تفتّ من عضده كثرة العدوّ، وكان صريحاً لا يقول إلاّ الصدق، وكان زاهداً وحكيماً في حياته، كما كان رؤوفاً متسامحاً كريماً يتجنب الثأر والانتقام، وكان من صفاته الرحمة والمداراة، كما كان ذا أدب جمّ لا يمدّ رجله أبداً في محضر الآخرين ولا يسخر منهم. كما كان الحياء صفته، فكان يستحي من ملامة الناس ويطأطئ رأسه خجلاً وحياءً، ومواقفه في ذلك تشرق بها صفحات التاريخ. وكان رحيماً وغايةً في التسامح والعبادة. وكانت كل هذه الخصال متجسّدة في شخصية الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله في شتى مراحل حياته منذ صباه وحتى وفاته في الثالثة والستين من عمره. وسأبسط الحديث في بعض هذه الخصال.

* الأمانة
لقد كان شديد الأمانة حتى لقّبه الناس في الجاهلية بلقب "الأمين" فكانوا يودعون لديه أماناتهم المهمة وهم على ثقة بردّها إليهم دون إصابتها بسوء. لدرجة أنهم كانوا يحفظون أماناتهم عنده حتى بعد بداية الدعوة الإسلامية وتأجج نار العداء والبغضاء مع قريش، وهم أعداؤه! لهذا فإنكم سمعتم بأن الرسول صلى الله عليه وآله ترك أمير المؤمنين في مكة عند هجرته إلى المدينة لكي يؤدّي للناس أماناتهم. ومن المعروف أن بعض الكفار والذين ناصبوه العداء كانوا قد استأمنوه على أموالهم حينذاك مع أنهم لم يُسلموا..!

* الحلم‏
لقد كان النبي صلى الله عليه وآله شديد التحمل لدرجة أن الآخرين كانوا يغضبون عند سماع ذلك، وهو الذي لا تنال منه الشدائد ولا تستفزّ غضبه. وكان الأعداء يؤذونه في مكة لدرجة أن أبا طالب استشاط غضباً منهم وجرّد سيفه ذات مرة وتوجّه إليهم مع أحد مواليه وفعل بهم ما فعلوه مع رسول الله صلى الله عليه وآله وتهدّد كلّ من يعترض سبيله بضرب عنقه، بينما كان النبي صلى الله عليه وآله قد تحمل كل ذلك بحلم وأناة. مرّة أخرى وجّه إليه أبو جهل إهانة شديدة إثر نقاش حادّ بينهما، فقابلها الرسول صلى الله عليه وآله بالحلم والسكوت. وعندما أخبر أحدهم حمزة قائلاً بأن أبا جهل أساء إلى ابن أخيك فإنه تميّز غيظاً وقصد أبا جهل فضربه بالقوس على رأسه حتى شجّ رأسه، ثم أسلم حمزة بعد ذلك جرّاء هذا الحادث. وأمّا بعد الإسلام فقد كان بعض المسلمين يوجّه إلى الرسول صلى الله عليه وآله أحياناً كلمات تؤذيه غفلةً أو جهلاً فيما يخص بعض الأمور، لدرجة أن إحدى أزواجه وهي زينب بنت جحش التي كانت من أمّهات المؤمنين خاطبته بالقول: إنك نبي ولكنك لا تعدل! فابتسم النبي صلى الله عليه وآله دون أن يعقّب؛ فقد كانت تنتظر منه أمراً في الحياة الزوجية دون أن يجيبها إليه، كما كان البعض يأتون أحياناً إلى المسجد فيمدّون أرجلهم قائلين للرسول صلى الله عليه وآله: قلّم لنا أظفارنا! حيث جاء الحث على تقليم الأظافر ولكن الرسول صلى الله عليه وآله كان يتحمل كل هذا التجاسر وسوء الأدب بحلم تام. وأمّا نبله وشهامته فقد وصلت إلى الحد الذي يعفو فيه عن أعدائه، كما كان لا يرى مظلوماً إلا وهبّ للدفاع عنه حتى يستردّ حقّه.

* الشهامة
ففي الجاهلية كان النبي صلى الله عليه وآله شريكاً في حلف يُدعى "حلف الفضول" وهو غير ما كان بين أهل مكة من تحالفات أخرى كثيرة؛ إذ جاء رجل غريب وباع تجارته في مكة لرجل من أهلها يسمّى "العاص بن وائل" الذي كان من أشراف مكة المتغطرسين دون أن يعطيه ثمن ما اشتراه. وكلّما قصد الرجل واحداً من أهل مكة عجز عن مساعدته في أخذ حقّه. فوقف على جبل "أبي قبيس" وصاح قائلاً: يا أبناء فهر، لقد ظُلمت! فلمّا سمع الرسول صلى الله عليه وآله هو وعمه الزبير بن عبد المطلب استغاثة المظلوم انضمّا إلى الجمع الذي قرر نصرته والدفاع عنه كي يستعيد حقّه، فذهبوا إلى "العاص بن وائل" وطالبوه بمال الرجل، فخشي بطشهم وأعطى للرجل ماله. وظلّ هذا الحلف قائماً، إذ قرر أعضاؤه نصرة كل غريب يعتدي عليه أهل مكة الذين كانوا غالباً ما يظلمون الغرباء من غير أهل مكة والدفاع عنه حتى أخذ حقّه. وحتى بعد مجي‏ء الإسلام بسنوات طويلة كان الرسول صلى الله عليه وآله يقول إنني مازلت أعتبر نفسي ملتزماً بذلك الحلف. وكم كان يعامل أعداءه المقهورين بسلوك لم يكونوا قادرين على فهمه وإدراكه؛ ففي السنة الثامنة للهجرة، وعندما دخل النبي صلى الله عليه وآله مكة فاتحاً بكل عظمة واقتدار فإنه قال: "اليوم يوم المرحمة" ولم يثأر من أهلها. وهذه هي شهامته صلى الله عليه وآله. كما كان الرسول صلى الله عليه وآله معتمداً حيث كان يعمل بالتجارة في الجاهلية كما ذكرنا وكان يسافر إلى الشام واليمن ويساهم في قوافل التجارة ويشارك الآخرين. ويقول أحد الذين شاركوه في زمن الجاهلية لقد كان أفضل شريك لي، فلم يكن يعاند ولا يجادل ولا يلقي بعبئه على كاهل الآخرين، ولا يتعامل مع الزبائن بسوء، ولا يبيع لهم بثمن باهظ، ولا يكذب عليهم؛ فقد كان صادقاً أميناً. ولهذا أعجبت به السيدة خديجة وهي السيدة الأولى في مكة وكانت شخصية بارزة في الحسب والنسب والثراء.

* النظافة
كما كان نظيفاً في طفولته على عكس الكثيرين من أطفال مكة والقبائل العربية، فقد كان نظيفاً حسن الهندام منذ طفولته. كان يسرِّح شعره أثناء فتوَّته وكذلك في شبابه كان يمشط شعره ولحيته، وحتى بعد الإسلام، عندما جاوز مرحلة الشباب وبلغ الخمسين أو الستين من عمره فإنه ظلّ ملتزماً بنظافته حتى إنه كان دائماً ما يسوّي لحيته وشاربه وشعره كلّما طال ويحافظ عليه نظيفاً ومعطّراً. وقد قرأت في إحدى الروايات أنه كان لديه إناء ماء في بيته، حيث لم تكن المرآة واسعة الانتشار آنذاك، وأنه "كان يسوّي عمامته ولحيته إذا أراد أن يخرج إلى أصحابه". ودائماً ما كان معطّراً، حتى في أسفاره، فمع أنه كان زاهداً في حياته كما سأبيّن فيما بعد إلاّ أنه كان يحمل معه العطر والكحل حتى يكحِّل عينيه على ما كان سائداً بين الرجال في ذلك الزمان. كما كان يستخدم السواك مرات عديدة كل يوم، ويدعو الناس إليه. ويحثهم على النظافة وحسن الظاهر. إن البعض يخطئون عندما يظنون بأن المظهر الحسن لا بدّ وأن يكون مقترناً بالفخامة والإسراف. كلاّ، فبوسع المرء أن يرتدي لباساً مرقّعاً مع الحفاظ على الهندام الحسن والنظافة. لقد كانت ملابس رسول الله صلى الله عليه وآله مرقّعة وقديمة ولكنها كانت نظيفة كرأسه ووجهه ولحيته. وإن لمثل هذه الأمور تأثيراً كبيراً في العشرة والسلوك والشكل الظاهري والحالة الصحية. وإنها أمور تبدو وكأنها صغيرة في ظاهرها ولكنها كبيرة في معناها ومضمونها وباطنها.

* الرحمة
كان يعامل الناس معاملة حسنة؛ فقد كان دائماً طلق الوجه أمام الناس، ولم يكن يبدي لهم ما يعتمل في صدره من هموم وأحزان. كما كان يسلّم على الجميع، وعندما كان يؤذيه أحد، فإنه لم يكن يشتكي مع ظهور آثار ذلك الأذى على ملامحه. وكان لا يسمح لأحد أن يسبّ الآخرين في مجلسه، ولم يكن هو نفسه يسبّ أحداً أو يتحدث بما يسي‏ء إلى الآخرين. وكان يداعب الأطفال، ويعطف على النساء، ويحنو على الضعفاء، ويمازح أصحابه ويجاريهم في سباق الخيل.

* التواضع‏
كان فراشه ووسادته جلداً محشوّاً بألياف النخيل. وكان أغلب طعامه خبز الشعير أو التمر. ولقد كتبوا بأنه لم يُشبع بطنه أبداً من خبز القمح والأطعمة المنوّعة على مختلف ألوانها. وتقول عائشة: ربما كان يمرّ الشهر ولا يرتفع لنا دخان. وكان النبي صلى الله عليه وآله يركب الدابة بلا سرج ولا ركاب، وفي زمن كان القوم يتفاخرون بالخيل المطهَّمة(1) ذات الأثمان الغالية كان يمتطي الفرس العادي، وكان متواضعاً، حيث كان يصلح نعله بيده ويرقعه بنفسه. وهذا ما كان يفعله تلميذه البارز أمير المؤمنين عليه السلام كما نُقل عنه كثيراً في الروايات. ومع أنه كان لا يرى غضاضة في كسب المال عن طريق الحلال وكان يقول: "نعم العون على تقوى الله الغنى" إلا أنه كان يتصدق على الفقراء بكل ما يصل إليه من مال.

* الخشوع‏
كان قدوة في العبادة لدرجة أن قدميه كانتا تتورمان من طول الوقوف في محراب العبادة. وكان يقضي القسم الأكبر من الليل في العبادة والتضرع والبكاء والاستغفار والدعاء ومناجاة الله تعالى. وكان يصوم شهري رجب وشعبان فضلاً عن شهر رمضان في ذلك الحرّ القائظ، إضافة إلى الكثير من أيام السنة كما سمعنا. وعندما كان أصحابه يقولون له: يا رسول الله، لماذا كل هذا الدعاء والاستغفار والعبادة وقد غفر لك الله ما تقدّم من ذنبك وما تأخر؟! فإنه كان يجيب "أفلا أكون عبداً شكوراً"؟!  وكانت استقامته صلى الله عليه وآله بلا نظير في تاريخ البشرية، وهو ما جعله قادراً على ترسيخ هذا الكيان الإلهي الخالد والعظيم. وهل كان ذلك ممكناً بلا استقامة؟! فباستقامته بات واقعاً ملموساً؛ لقد ربّى أصحابه الكبار وأعدّهم باستقامته. ورفع عماد فسطاط المدينة الإنسانية الخالدة وسط صحراء الحجاز المقفرة ﴿فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ...(الشورى: 15). فهذه هي أخلاقيات الرسول صلى الله عليه وآله الشخصية.


(1) مُطَهَّم: بارع الجمال.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع