خطوات لطفلك على طريق القناعة بساطة العيش في سيرة العلماء شعاع المحبّة رحل العالِم المربّي في جوار العقيلة(2) قصة: قبل أن يصلوا إلى ظلِّ "محمّد" فقيد العلم والجهاد: حارس المسيرة(*) تحقيق: صافي دربٌ عانق السحاب احذر عدوك: صدورهم وعاءٌ لسرّ الله حكايا الشهداء: "إنّي أرى نور الشهادة بين عينيك"

قرآنيات : المنهج القرآني في التفسير

الشيخ محمود سرائب‏

 



إن التفسير هو عبارة عن: "بيان معاني الآيات القرآنية والكشف عن مقاصدها ومداليلها" وإن الباحثين في مجال الدراسات القرآنية قد اختلفت مسالكهم واتجاهاتهم ومناهجهم في تفسير القرآن الكريم، وذلك بسبب البناء المعرفي والثقافي والمذهبي في بعض الأحيان الموجود لدى هؤلاء المفسرين. مما ولَّد آراءً مختلفة ومتضاربة قد لا يجمعها في بعض الأحيان إلا الإسلام. فمن منهج صوفي لا يفهم إلا الباطن متجاوزاً الظاهر، بل مخترقاً في بعض الأحيان اللغة العربية وقواعدها وأسلوبها البياني التي استخدمها القرآن الكريم، معتبراً إياها لعوام الناس، إلى منهج ظواهري لا يفهم إلا باللفظ، ولو أدى هذا الجمود إلى التجسيم والحلول والاتحاد، فالقرآن الكريم لا يريد إلا ظواهر الألفاظ. وإلى منهج عقلي يحاول إسقاط القواعد الفلسفية والكلامية على النص القرآني، ضمن قابليات ورؤى خاصة، ليخرج بفهم فلسفي للقرآن. وإلى منهج لا يرتضي إلا السنة الشريفة وأقوال الصحابة لتفسير القرآن، معتبراً أن أي محاولة للفهم خارج هذا الإطار هي انحراف وضلال. كل هذه الأمور تُبحَث عادة في الدراسات القرآنية تحت عنوان "مناهج التفسير والمفسرون" وسنخصص الحديث عن المنهج القرآني مع ذكر نماذج تطبيقية عليه.

* المنهج لغة واصطلاحاً:
المنهج لغة: الطريق الواضح أو الطريقة الواضحة، قال تعالى: ﴿لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا يقال "نهجت الطريق أي سلكته، وفلان يستنهج سبيل فلان أي يسلك ما سلكه، ونهج الأمر وأنهج لغتان إذا وضَّح". باختصار المنهج هو طريقة البحث، وتختلف المناهج باختلاف العلوم، ولكل علم منهج بحث خاص يلائمه، وهكذا علم التفسير فقد اختلفت المناهج التفسيرية فيه تبعاً لاختلاف الاتجاهات الفكرية، حيث كان لكل مفسرٍ منهجه الخاص.

المنهج القرآني:
إن المنهج القرآني في عملية التفسير أي "تفسير القرآن بالقرآن" ينطلق من مقولة وهي "القرآن يفسر بعضه بعضاً". وقد ورد عن الإمام علي عليه السلام: "كتاب اللَّه تبصرون به، وتنطقون به، وتسمعون به، وينطق بعضه ببعض، ويشهد بعضه على بعض، ولا يختلف في اللَّه، ولا يخالف بصاحبه عن اللَّه"(1).

المنهج القرآني كما بينه العلامة الطباطبائي قدس سره:
يطرح العلامة الطباطبائي قدس سره سؤالاً مفاده: ما هو التفسير الذي يقبله القرآن؟ فيجيب: "إن القرآن المجيد كتاب عام وأبدي، ويخاطب الجميع، يرشد، ويهدي بمقاصده، ويتحدى أيضاً، ويحاجج، ويعرف نفسه بأنه نور، ومنير، وبيان لكل شي‏ء، فإن شيئاً كهذا يجب أن لا يكون محتاجاً في وضوحه إلى غيره. ومن ناحية أخرى، إن نفس القرآن هو الذي يعطي الحجية لبيان وتفسير النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، وأن الآيات في القرآن المجيد يفسر بعضها بالبعض الآخر. فإذن لا بد أن "نفسر القرآن بالقرآن، ونستوضح معنى الآية من نظيرتها بالتدبر المندوب إليه في نفس القرآن، ونشخص المصاديق ونعرِّفها بالخواص التي تعطيها الآيات، كما قال تعالى:﴿وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وحاشا أن يكون القرآن تبياناً لكل شي‏ء ولا يكون تبياناً لنفسه". ويبين عبد اللَّه جوادي آملي حفظه اللَّه أحد أبرز تلامذة العلامة الطباطبائي قدس سره المنهج القرآني بالقول إن المنهج القرآني في عملية التفسير، الذي سار عليه القدماء من المفسرين كالطبري صاحب تفسير "جامع البيان" والفخر الرازي صاحب "التفسير الكبير" وغيرهم، كان معوّلهم الأساس في تفسير القرآن بالقرآن، هو كشف الآيات وما شابهه من الأساليب حيث كانوا يقطِّعون الآية التي يرومون تفسيرها إلى كلمات وجمل، ثم يبحثون عن تلك الكلمات والجمل في سائر أنحاء القرآن، ويجمعون كل الآيات التي تتضمن تلك الكلمات، ويحاولون تفسيرها. وهذه العملية أشبه بالمعجم المفهرس لألفاظ القرآن الموجودة في عصرنا، بل توجد الآن معاجم التفسير الموضوعي للقرآن الكريم... إذن يجب أولاً وقبل كل شي‏ء، فهم خطاب القرآن الكريم، لا أن نفهم القرآن في ضوء الروايات. إذ يوجد بين هذين الاتجاهين فرق شاسع، فقد يقول أحدهم: "إننا يجب أن نتلمس معنى القرآن من خلال الروايات، ونحن بدون الروايات عاجزون عن فهم كل القرآن"، ومثل هذا الشخص قد جعل الرواية في الثقل الأكبر، وجعل القرآن هو الثقل الأصغر من حيث لا يدري. وهو ما يؤول تلقائياً إلى جعل القرآن راجعاً والرواية مرجعاً.

* المنهج القرآني نماذج تطبيقية:
يقول اللَّه تعال في عدة مواضع من كلامه ﴿اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فقد كرّر هذا المضمون في أربعة مواضع من القرآن وبموجبه يكون كل ما يفرض في عالم الخلق مخلوقاً للَّه، ووجوده منه. وبعد هذا التعميم الذي أعطاه للخلق يقول: ﴿الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ بموجب ضم هذه الآية إلى الآية السابقة يسير الجمال والخلق معاً جنباً إلى جنب، ويكون كل ما له، وجود في عالم الوجود جميلاً، ولا صفة لديه غير صفة الجمال. من هذه الجهة يعد القرآن الكريم في آيات أخرى كل جمال وكمال من ساحة الكبرياء الإلهي حيث يقول: ﴿هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ(أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا بمقتضى هذه الآيات يكون كل الجمال في الكون مظهراً حقيقته من ساحة الكبرياء الإلهي، ثم يبين أن الجمال والكمال في كل واحد من مخلوقات العالم محدود، وإن اللامحدود عند اللَّه ﴿إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَر.  الإنسان بقبول هذه الحقيقة القرآنية يصير أمام جمال وكمالٍ غير متناه فيصير مجذوباً، وعاشقاً له، كما يقول تعالى: ﴿وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ولازم الحب، أن يضع نفسه تحت ولاية اللَّه المطلقة كما يقول: ﴿وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ واللَّه تعالى أيضاً يتولى تربيته وهدايته، يقول: ﴿اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ يبعث فيه روحاً أخرى، وحياة أخرى، ونوراً إدراك خاص للواقع ليستطيع التعرف إلى سبيل الحياة السعيدة في المجتمع. ويبين اللَّه تعالى في آية أخرى سبيل تحصيل هذا النور ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وفُسَّر الإيمان بالنبي الأكرم صلى الله عليه وآله في آيات أخرى بالتسليم له واتباعه قال تعالى: ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وتوضح آية أخرى مجال اتباعه حيث يقول تعالى: ﴿الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ .

* في الختام:
إن نشأة تفسير القرآن بالقرآن، كان في عهد مبكر، وكان أول من اعتمده هو الرسول الكريم صلى الله عليه وآله حيث قال في تفسيره قوله تعالى: ﴿وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُيقرب إليه فيتكرهه فإذا أُدني منه شوى وجهه ووقع فروةِ رأسه، فإذا شربه قطَّع أمعاءه حتى يخرج من دبره وقول اللَّه تعالى: ﴿وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ وقال تعالى: ﴿وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ. قد روى الفخر الرازي أن رجلاً جاء إلى الإمام علي عليه السلام فقال: تزوجت جارية بكراً، وما رأيت بها ريبة، ثم ولدت لستة أشهر؟ فقال الإمام عليه السلام: قال اللَّه: ﴿وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا وقال تعالى: ﴿وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ .


(1) نهج البلاغة، الخطبة 133.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع