خطوات لطفلك على طريق القناعة بساطة العيش في سيرة العلماء شعاع المحبّة رحل العالِم المربّي في جوار العقيلة(2) قصة: قبل أن يصلوا إلى ظلِّ "محمّد" فقيد العلم والجهاد: حارس المسيرة(*) تحقيق: صافي دربٌ عانق السحاب احذر عدوك: صدورهم وعاءٌ لسرّ الله حكايا الشهداء: "إنّي أرى نور الشهادة بين عينيك"

أسس الوقاية الطبيعية من الأمراض السرطانية (2/1)

الهيئة الصّحيّة/مديريّة الصّحة الاجتماعيّة/دائرة الإرشاد والتثقيف الصّحي

 



بعد بروز سلسلة من الطروحات الجديدة في عالم الوقاية الطبيعية من الأمراض، أُجريت مجموعة دراسات على العديد من المقومات الطبيعية، وقد أثبتت فعاليتها في تحصيل الوقاية الطبيعية من الورم السرطاني، حيث تجاوزت نسبة الوقاية 50% في بعض الحالات، لذلك ولأهمية الموضوع، ارتأينا أن نورده للقارئ الكريم عبر حلقات نعالج فيها السبل الطبيعية للوقاية من هذا المرض الخبيث.

* ما هو السرطان؟
السرطان مرض شائع جداً وتعتبر نسبة انتشاره في لبنان من أعلى النسب في العالم. والسرطان هو مجموعة من الأمراض (أكثر من 100 مرض) تتشابه في بعض الخصائص فيما بينها، وقد سميت بالسرطان، لأن الأوعية الدموية المنتفخة حول الورم تشبه أطراف سرطان البحر. وهذا المرض أو هذه الأمراض تنتج عن خروج الخلية عن السيطرة. وتقسم الأورام إلى نوعين: حميدة وخبيثة. والأورام الحميدة هي التي تنتج عن تكاثر غير مضبوط لإحدى أنواع الخلايا، مما يؤدي إلى إشغالها حيزاً من الجسم، والضغط على الأعضاء المجاورة وتشويه المظهر الخارجي، وفي حال استئصاله من أساسه يتم القضاء عليه.

أما الأورام الخبيثة، فهي تكاثر غير مضبوط لإحدى أنواع الخلايا، ما قد يؤدي إلى الهجوم على الأعضاء المجاورة أو بذر الخلايا السرطانية (تفريخ) في أعضاء غير مجاورة عبر الدم أو الشبكة الليمفاوية مما يؤدي وبالإضافة إلى ضغط الورم السابق ذكره إلى خلل كبير في أداء هذه الأعضاء وغيرها، من إفراز بعض المواد وغيرها. وفي حال استئصال الورم وبذوره لا يمكن الجزم بالسيطرة عليه، بل في العديد من الحالات يكون العلاج مجرد تأجيل لموت المريض أو فقط من أجل تخفيف بعض علاماته. والجدير ذكره، أن السرطان مرض غير معدٍ ولا ينتقل بالوراثة (هناك بعض الاستعدادات لبعض الأورام لأن تنتقل بالوراثة). ويمكن التقليل من فرص ظهور المرض وحتى من درجة تفاقمه، بل ويمكن السيطرة على بعض الأمراض، وحتى يمكن معالجة بعضها نهائياً.

* عوامل نشوء الخلايا السرطانية
تنشأ الخلايا السرطانية من تغير في المادة الوراثية، ويُرجع العلماء هذا التغير إلى أربعة عوامل وهي:
1 - البيئة، التعرض الزائد لأشعة أكس لفترات طويلة، أثناء إجراء التحاليل الطبية أو العمل بالأجهزة المشعة، مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. تلوث الهواء هو أحد أسباب الإصابة، فمثلاً البنزين هو أحد المواد التي تلوث الهواء والماء، ويمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. الأشعة الشمسية هي السبب الرئيسي للإصابة بسرطان الجلد، فالتعرض الزائد لها يصيب الإنسان بنوع غاية في الخطورة من سرطان الجلد، والذي ينتشر سريعاً في أنحاء الجسم، مع الاشارة إلى أن الأشخاص فاتحي البشرة هم الأكثر عرضة لسرطانات الجلد من الأشخاص ذوي البشرة السمراء. هناك بعض المواد المحفزة لنمو الخلايا السرطانية والتي يمكن التعرض لها أثناء العمل، فقد وجد العلماء نسبة عالية من الإصابة بالسرطان بين منظفي المداخن نتيجة لاستنشاق السخام.

2 - طبيعة الغذاء، بعض المواد الحافظة مثل النيتريت تتحول إلى مواد محفزة للسرطان، وقد ربط العلماء بين سرطان المعدة وبين الأطعمة المحفوظة والمدخنة. وكذلك، فإن تناول الأطعمة عالية الدسم والأطعمة عالية السعرات الحرارية يزيد من نسبة الإصابة بسرطان القولون.

3 - الوراثة، مرض السرطان لا يورث ولكن الذي يورث هو قابلية الإصابة بالسرطان. فيجب على الأشخاص الذين لدى عائلاتهم تاريخ مرض سرطاني، أن يقوموا بعمل تحاليل وفحوصات بطريقة دورية للتأكد من سلامتهم، وأيضاً للكشف المبكر عن أي مرض سرطاني.

4 - طبيعة الحياة، الأشخاص المدخنون، هم الأكثر تعرضاً للإصابة بسرطانات الرئة والمثانة والكلية والبنكرياس. فالسيجارة تحتوي على مواد كثيرة مشجعة للسرطان. وأيضاً فإن تناول المشروبات الكحولية، يمكن أن يؤدي إلى تليُّف الكبد والذي بدوره يؤدي إلى سرطان الكبد. وهناك عامل مهم آخر للإصابة بالسرطان والذي تختص به مصر أكثر من غيرها من الدول، وهو الإصابة بالبلهارسيا والذي من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد والمثانة.

* أهم النصائح الغذائية للوقاية من الورم السرطاني‏
1 - الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات يقلل من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 20% تقريباً.
2 - إختيار الأطعمة النباتية، لأنها تحتوي على الفيتامينات والمعادن الضرورية لحياة صحية، أمثلة على ذلك: الخضار خاصة الملفوف، الجزر والبندورة. الفواكه مثل الحمضيات. الخبز، الحبوب (البرغل العدس...)، الأرزّ والمعكرونة. المكسرات والبذور.
3 - تناول مشتقات الحليب قليلة الدسم.
4 - نزع الجلدة الخارجية عن الدجاج أو الحبش، وإزالة الدهون عن لحم الخروف أو العجل.
5 - تقليل كمية اللحوم الحمراء المستهلكة يومياً، حيث إن تناوُل أكثر من 80 غرام من اللحوم يومياً يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء الغليظة، البنكرياس، الكبد، البروستات والثدي.
6 - إستخدام كمية قليلة من الدهون والزيوت عند الطبخ.
7 - يفضل سلق، تحمير أو خبز الأطعمة بدلاً من القلي.
8 - تخزين وتحضير الطعام بطريقة آمنة وصحيّة:
- حفظ الطعام في الثلاجة لتخزينه أو لاستهلاكه، يجب أن يكون حسب التعليمات، لأن ذلك يمنع نمو المواد العضوية التي قد تسبب السرطان.
- عدم تناول الأطعمة التي انتهت فترة صلاحيتها.
- عدم تناول الأطعمة المتعفنة خاصة الحبوب.
- عدم تناول المعلبات غير السوية الشكل (منتفخة ملتوية).
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع