خطوات لطفلك على طريق القناعة بساطة العيش في سيرة العلماء شعاع المحبّة رحل العالِم المربّي في جوار العقيلة(2) قصة: قبل أن يصلوا إلى ظلِّ "محمّد" فقيد العلم والجهاد: حارس المسيرة(*) تحقيق: صافي دربٌ عانق السحاب احذر عدوك: صدورهم وعاءٌ لسرّ الله حكايا الشهداء: "إنّي أرى نور الشهادة بين عينيك"

مع إمام زماننا: السلام عليك يا عين الحياة (*)

آية الله الشيخ عبد الله جوادي الآمليّ

 



للتعرّف ببعض خصائص صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف، بحثنا عمّا ورد عن الأئمّة عليهم السلام في زيارته: "يا خليفة الله"، ومن ملازماتها كونه عجل الله تعالى فرجه الشريف أحد مصاديق الإنسان الكامل.

في هذا المقال، نتعرّف إلى خصائص الإنسان الكامل، وما معنى ما ورد في زيارته عجل الله تعالى فرجه الشريف يوم الجمعة: "السلام عليك يا عين الحياة".


•السبب المتّصل بين الأرض والسماء
إنّ الإنسان الكامل هو حبلٌ إلهيٌّ ممدودٌ بين الأرض والسماء، وهو همزة الوصل بينهما. ولا يمكن الإحاطة بمقام الإنسان الكامل السامي إلّا بالتأمّل في حقيقة تعليم الأسماء: (وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا) (البقرة: 31). والإنسان الكامل في النشأة الطبيعيّة معلّم المجتمعات البشريّة على أساس قوله تعالى: (وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ) (البقرة: 129)، كما لحضوره مسؤوليّة تجاه الملائكة أيضاً: (فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ) (البقرة: 33)، فتأخذ الملائكة التي تدبّر الأمور والأوامر والإشارات من الإنسان الكامل الوليّ الحاضر في كلّ زمان.

•خصائص الإنسان الكامل
ولهذا الموجود المبارك خصائص فريدة، نذكر منها خاصيّتين محوريّتين أشار إليهما أمير المؤمنين عليه السلام ضمن بيانه النوريّ في نهج البلاغة، واصفاً بهما أهل البيت وخاتم الأولياء عليهم السلام:

الأولى: الخصائص العلميّة: يُلاحظ أنّ سائر الناس وإن حاولوا أن يفرضوا آراءهم وأفكارهم على القرآن الكريم، يفسّرون الآيات القرآنيّة بما يتّفق مع أهوائهم، ويحكمون بالرأي، إلّا أنّ المنزلة العلميّة لصاحب العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف والإنسان الكامل تقتضي -مضافاً إلى عدم فرض رأيه الخاصّ على القرآن- أن يُعرَض رأيُه على القرآن، فيُقبَل منه ما يقبله القرآن، ويُردُّ ما يَردّه القرآن: "يعطف الرأي على القرآن إذا عطفوا القرآن على الرأي"(1).

الثانية: الخصائص العمليّة: وفي مجال العمل، حين يصير القرآن تابعاً لميول الناس وأفعالهم، يظهر صاحب العصر عجل الله تعالى فرجه الشريف، فيجعل الهداية هي التي تقوم وتقهر الهوى، فيصير الهوى تابعاً للهداية: "يعطف الهوى على الهدى إذا عطفوا الهدى على الهوى"(2).

•خضوع الإنسان الكامل للإرادة الإلهيّة
لا شكّ في أنّ القرآن الكريم كتاب عزيز لا يمكن للجبال أن تتحمّل عظمته: ?لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللهِ? (الحشر: 21)، إلّا أنّ الإنسان الكامل يتحمّل هذه العظمة؛ لأنّ طاقته وقدرته أقوى من السماوات والأرض والجبال، وهو أقدر المخلوقات على الخضوع أمام هذه العظمة، ما يساعده على أن تتجلّى فيه صفات الحقّ تعالى. ويمكن الإشارة إلى مثالٍ منه فيما وقع لإبراهيم عليه السلام حينما هدّدوه: (قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ) (الأنبياء: 68) إلّا أنّه عليه السلام بقي ثابت الجأش أمام الكفر؛ لمكان خضوعه قبال إرادة الحقّ، فسلّم نفسه طائعاً للنار المشتعلة.

وكما أنّ الأشياء جميعها في النظام التكوينيّ تابعة لمشيئة الله تعالى وإرادته، فإنّ تمام العلوم والمفاهيم والمعارف في النظام التدوينيّ تابعة لعلم الله تعالى المتجلّي في صورة القرآن الحكيم. وعلى هذا الأساس يكون الإنسان الكامل خاضعاً تماماً لإرادة الحقّ التشريعيّة والتكوينيّة، وكلّ إرادة صادرة عنه خاضعة لإرادة الله تعالى.

•ماء الحياة
لمّا كان إمام العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف الإنسان الكامل الوحيد في هذا العصر، فهذا يجعله مظهراً لاسم الله الأعظم، وواجداً للكمالات والصفات العليا جميعها. ولذا، يكون الإمام المعصوم أساساً لضمان الحياة المعنويّة وعين ماء الحياة. فالله تعالى يحيي الأرض بعد موتها: (اعْلَمُوا أَنَّ اللهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا) (الحديد: 17). ولا بدّ في الإحياء من توافر الماء؛ لتوقّفه على وجوده: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) (الأنبياء: 30). والإمام المعصوم عليه السلام هو تلك العين التي يرشح منها ماءٌ زلالٌ يحيي الأرض بعد موتها.

فعن مولانا أبي جعفر الباقر عليه السلام قال: "يحييها الله عزّ وجلّ بالقائم عليه السلام بعد موتها -بموتها كفر أهلها- والكافر ميّت"(3).

•قانون إلهيّ
ثمّ إنّ ماء الحياة ليس مطراً ينزل من الأعلى إلى الأسفل، كما أنّه ليس ماءً نابعاً من عين أو بئر يخرج من بطن الأرض، بل هو حقيقةٌ تظهر في قانون إلهيّ في عالم التشريع وفي قالب إنسان كامل معصوم في عالم التكوين. وممّا لا ينبغي الذهول عنه: أنّ كتاب الله العزيز وصف الدين الإلهيّ بأنّه عين الحياة في عالم التشريع، وقال في بيان إحيائها: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ) (الأنفال: 24). وعليه، فليس الدين أفيوناً للشعوب، بل هو طاقة حيويّة وعامل مؤثّر من عوامل الإحياء.

•إحياءٌ للقلوب
حينما ينتشر الجهل والجهالة، تصاب القلوب والقاعدة الفكريّة والثقافيّة للأمّة بالخمود والجمود، فتحتاج الأرض إلى النفس القدسيّ لمسيح هذا العصر لغرض إحياء الأمّة ونهضتها. ومن الواضح أنّه لا أحد يؤدّي دور أثر روح القدس ويكون وجوده عين ماء الحياة سوى وليّ الله الأعظم الحجّة ابن الحسن المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف.

•الحياة المطمئنّة ثمرة إطاعة الإنسان الكامل
إنّ العيش في راحة كان وما زال أمل البشر جميعاً، إلّا أنّه أنّى للإنسان أن يتيقّن بما يوجب له راحة حقيقيّة في حياته؟! وأمّا الإنسان الكامل فيعلم صقع الظاهر وأسرار باطن العالم، فيكون أفضل دليل وأنفع مرشد للمجتمع لإيصاله إلى كمال السعادة إن التزم بإطاعته له. إنّه يعلّمنا لكي نعيش في راحة، علينا أوّلاً أن نعيش حياةً بسيطةً بعيداً عن السعي وراء وسائل العيش المترفة، ثمّ ينبغي لنا التفكير في رفع أُفق الفكر، وصولاً إلى إدراك عدم وجود جمال خارج دائرة روح الإنسان.


(*) مقتبس من كتاب: الإمام المهدي الموجود الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف، العلّامة الشيخ عبد الله الجوادي الآملي، الفصل الثالث.
1.نهج البلاغة، الخطبة 138.
2.(م.ن).
3.كمال الدين وتمام النعمة، الصدوق، ص668.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع