أخلاقنا: بيوتٌ تحيا فيها المحبّــة(2)(*) بطّة الاستحمام.. خطر يهدّد الأطفال التخزين على الزجاج.. تقنيّة مذهلة من مايكروسوفت تطبيق يصحبك في "رحلة مجانيّة" إلى الأراضي المحتلّة ثقب الأوزون يتقلّص أخلاقنا: بيوتٌ تـحــيـا فيــها المحبّة(1)(*) من القلب إلى كلّ القلوب: نتاج بيت الوحي والرسالة احذر عدوك: أولادي في خطر (1) البرزخ بين ناجٍ وهالك برّوا موتاكم

بأقلامكم: ما رحلت

(مهداة إلى روح الشهيد الحاج رضا حسن مدلج "أبو حيدر")

 



طوبى لمن رحلوا شهداء
وتغنوا بعطر الإباء
طوبى لهؤلاء الأبطال
قدموا الأرواح والدماء
أيها الشهيد رضا...
تحية مسك بلون الأرجوان

وسلام يفوح عبق الولاء
يغنيك شهيداً ويزفك عزيزاً
فيا كوكباً وقمراً ونجماً أضاء
وصاغ حروف النصر القرمزي
بكتك البحار، الأنهار والسماء
وغنتك الطيور والأشجار والأملاك

يا أبا حيدر.. أولست حياً فينا؟
فواللهَ بلى.. ما رحلت عنا.. فطيفك
باقٍ في القلب مع ظلمات الليل وضوء النهار
أما صنعت مجداً لشعب حياك!؟.
فيا شهيدنا، سطرت ملاحم البطولة
وخُلدت في الظلام الدامس ذكراك
ونحت اسمك على وريقات الغار

وأزهرت الجنان وتبسمت الحور العين لرؤياك
فعذراً يا صاحب البسمة المشرقة
كلماتي غارقة في بحر الأبجدية
تائهة تبحث عن الطريق، عن البديل
فسلام إليك مشرق بالأمل
علنا نهتدي إلى الطريق

حسن عبد الرسول النمر

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع