مناسبة: حكاية شهادة قضايا فكرية: الثورات الملوّنة تقرير: مستشفى "الشفاء التخصُّصيّ" لاصق طبّيّ "ثوريّ" عربات الأطفال أكثر عرضة للهواء الملوّث رغم العقوبات الجائرة.. صناعات إيران تنمو 10% أخلاقنا: بيوتٌ تحيا فيها المحبّــة(2)(*) بطّة الاستحمام.. خطر يهدّد الأطفال التخزين على الزجاج.. تقنيّة مذهلة من مايكروسوفت تطبيق يصحبك في "رحلة مجانيّة" إلى الأراضي المحتلّة

بأقلامكم: أنا الجنوبيُّ المجاهد...

من هذا القابع في ثنايا فؤادي؟ أراه يأسرني بعشقه اللاّمتناهي وسحره الأخّاذ... أراه يحملني إلى قلب التراب أتنشّق طيب فوحه، عطر الدّماء التي طهّرت هذي الأرض من دنس المحتلّين الصهاينة...

أراه ينتشلني من بحر الأوهام إلى بحر الحقيقة... من ظلمة الذُّلِّ إلى نور العزّة والكرامة... باتت روحي تحيا بوجوده، هنا في هذا القلب الصغير (الذي يحمل) أسراري، هنا... في هذا المخزن الّذي أخبِّئُ فيه كُلَّ آلامي... حتى لساني بات ينطق باسمه، باسمي، باسم كلّ إخواني... هوذا وجداني، حلمي عصفوراً يُغرِّد لحن حريّة... لا، بل أسطورةً تُدمّر جيش الأسطورة المزعوم... أوَ تعرفون من هو هذا القابع في داخلي؟

هو كُلُّ مجاهد، كُلُّ مقاوم، كُلُّ استشهاديٍّ. هو كل مواطن عشق هذه الأرض الطّاهرة فآثر أن يموت لتحيا.

مالك علي ماضي

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع