مع الإمام الخامنئي: التكليف: مسؤوليّة وتشريف من القلب إلى كل القلوب: عــاشـــوراء والإحياء الحسـينيّ(*) تسابيح جراح: لو قُطِّعنا..لو حُرقِّنا..لن نتركك حكايا الشهداء: صورتان وبسمة جوائز مسابقة المهدي الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف نور روح الله: إيّاكم ولباس الذلّ شهيد الوعد الصادق علي محمود صالح (بلال عدشيت) عيد الله الأعظم: فهذا عليٌّ مولاه أول الكلام: طوبى لنا به أميراً شابٌّ اتّبع الوصيّة

الواحة


* اختبر معلوماتك القرآنيّة
1- من أسماء يوم القيامة، وتعني القريبة؟
2- لم يُذكر الأذان في كتاب الله بصيغته، وعُوّض عنه بمفردة أخرى. ما هي؟
3- ما هي الآية التي وردت فيها كلمة "الريب" ولم تعنِ الشكّ، وإنّما عنت حوادث الدهر؟

* استفتاءات
س: ما هو حكم التختّم بالذهب الأبيض للرجال؟

ج: إذا كان ما يسمّى بالذهب الأبيض هو الذهب الأصفر نفسه، ولكنّه صار أبيض بسبب اختلاطه بمادة أخرى فالتختّم به حرام، ولكن إذا كان الذهب الموجود فيه قليلاً جدّاً بحيث لا يعدّ عرفاً أنّه ذهب، فلا مانع منه. والبلاتين لا إشكال فيه أيضاً.
(سماحة آية الله العظمى السيّد القائد الخامنئيّ دام ظله).

* الإمام الحسين عليه السلام في كلام الشيخ راغب حرب (رضوان الله عليه)
"إنّ الإمام الحسين عليه السلام يمدّ يده إليكم إنْ مددتموها إليه نقيّةً خالصةً صادقةً لله تبارك وتعالى، ومن مدّ للحسين عليه السلام يداً، فقد اختار لنفسه أكرم المواقع عند الله، وأكرم المواقع عند الناس".
(الكلمات القِصار، الشيخ راغب حرب، ص 42).

* رأيتُ في الجرود
"شابّاً في خيمته العسكريّة يتلو القرآن بخشوع، على وجهه ملامح الشّهداء، سألني عن منام رأى فيه نفسَه أمامَ بقعة ماءٍ صاف.
بنيّ، إنّ الماء يعني الحياة، وصفاؤه حياة الشهيد.
فإذا وجهه يُشرق بالبشرى".
(رأيتُ في الجرود، الشيخ د. أكرم بركات، ص25).

* وصيّة شهيد
"إنّني أيّها الإخوة، ومن باب التكليف الشرعيّ، أحذّركم من قِوى الاستكبار العالميّ مثل أمريكا وإسرائيل، الذين لقّنهم المجاهدون دروساً لن ينسوها عبر التاريخ، وقالوا لهم: إنّنا لسنا كأهل الكوفة الذين تخلّوا عن الإمام الحسين عليه السلام عندما كان في كربلاء.
أيّها الإخوة.. لماذا لا نموت بعزّة، ونكون في يوم القيامة شامخي الرؤوس، مرفوعي الأجبن؟ فشجرة الإسلام لا ترويها إلّا الدماء، والسّلام عليكم".
(من وصيّة الشهيد إبراهيم علي حسين- استشهد عام 1987م)

* إجابات الأسئلة القرآنيّة
1- الآزفة.
2- هي "النداء"، فقد قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ (الجمعة: 9).
3- هي قوله تعالى: ﴿أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَّتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ﴾ (الطور: 30).

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع