مع الإمام الخامنئي: التكليف: مسؤوليّة وتشريف من القلب إلى كل القلوب: عــاشـــوراء والإحياء الحسـينيّ(*) تسابيح جراح: لو قُطِّعنا..لو حُرقِّنا..لن نتركك حكايا الشهداء: صورتان وبسمة جوائز مسابقة المهدي الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف نور روح الله: إيّاكم ولباس الذلّ شهيد الوعد الصادق علي محمود صالح (بلال عدشيت) عيد الله الأعظم: فهذا عليٌّ مولاه أول الكلام: طوبى لنا به أميراً شابٌّ اتّبع الوصيّة

بأقلامكم: أيها الشهيد الحي.. سلام عليك

إلى الشهيد علي علي "أبو أيوب" خجلة هي الشمس، من أن ترسل أشعتها في الصباح الباكر كي لا توقظك، كي لا تشعر بالألم، وتناجت النجوم متهامسة، رويداً، رويداً، حتى لا ترمش جفونك من بريقها في الظلام. اختار الله أولياءه ليمتحنهم، وأنت تحت الرحمة الإلهية تناجي الباري عز وجل، وهو يقلبك بين يديه ليتصفحك، ليرى مدى تفوقك، وصبرك، وتحملك، لتكون من أصحاب المسالك الخاصة الذين اختارهم ليسلكوا درب المعاناة، والألم، والآهات.

لا تفارق أذناي كلمات من يقدمون لك العون الطبي، إنه صابر، إنه جبار على الألم، يتقبل ما نزل به، ويردّد الحمد لله. أيها الشهيد الحي، سلام عليك، وعلى آهاتك، وعلى آلامك، وعلى أعضائك التي أنهكتها الإبر والأمصال، سلام عليك مكان مساجدك السبعة. الآن، ضع الرحال جانباً، وناجي الباري معي، عسى أن يرحمنا برحمته، ويلطف بنا، على قدر تقصيرنا معك ومع أمثالك، السلام عليك أيها الشهيد الحي على هذه الأمة، لا تنسانا من دعائك، فأنت بعين الله ابتليت، كما الأولياء والصالحون، وصبرت مثلهم. ربي، دعوتك، وتوسلت إليك، الطف به، إنه عبدك الصالح ﴿...رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً.

أختك أم علي
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع