نور روح الله: الوضوء طهارة القلب(*) فقه الولي: من أحكام صلاة الجماعة(1) إضاءات فكريّة: القيم الإنسانيّة في الإسلام(*) مناسبة: البقيع: قبابٌ من نور حِيَل التطبيع الفنّيّ والرياضيّ "Valve" تطلق خوذة متطوّرة للواقع الافتراضيّ إيرانيّون يصنعون ثلّاجة خاصّة لحفظ اللّقاحات حقيقة "العادة الغريبة" للاعبي كرة القدم أخلاقنا: هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (*) تسابيح جراح: رحلة العودة إلى الحياة

بأقلامكم: هناك مدينة.. هناك بقيع..

أنبتُّ في بستان عشقي شتلات ورد.. أزهرت مراقد بلا قبب.. كورد بلا بتلات.. تبسّمت لها شمس المغيب لسنين طوال، ووشوش لها القمر بليالي السمر بأراجيز الدهر..

بستان عشقي بدوره قد عشق تلك الشتلات، فأظهرها للعيان نجوم سماوات.. ذاب الليل وانسجم مع البحر، وبقيت تلك القبور متوازية مع هدوء الأرض.. بلا شاهد وبلا قبب..

يا بستاني.. كانت لهذه القبور قبب مذهّبة.. كانت نبضاً للبقيع الغرقد.. سمت أحجارها الدّهريّة، وهمست حكاية الأرض للسّماء.. حكاية أربعة بدور قد ركد ظلّهم بين صفحات السنين.. أربعة نجوم علت أسماؤهم السماء أبد الدّهر.

إنّهم الحسن الزّكيّ.. السجّاد والباقر... وصادق آل البيت المطهّرين.. إنّهم خزّان علم الأوّلين والآخرين..

يا أرض البقيع.. طبت وطاب من فيك قد دفن.. طبت وطابت ندوبك الّتي ينكؤها الزّمن بقسوته كلّ حين.. طبتِ وطاب يوم فرجِكِ.. حين ننادي... هناك مدينة.. هناك بقيع.. وهناك أئمّة لا حرم لهم..

سميّة نجدي

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع