أخلاقنا: هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (*) تسابيح جراح: رحلة العودة إلى الحياة مجتمع: سنة أولى صيام الشيخ راغب.. المسجديّ الـثـائـر أفكار لاحتفال مهدويّ أجمل مقـابلـة: المقاومون أهل البصائر تسابيح جراح: بقدمٍ واحدة سأكمل الدرب رجب: شهر الله الأصبّ مناسبة: هي ربيعٌ يتجلّى في عيد مجتمع: معلّمون شهداء.. بالقلم والبندقيّة

شباب: دع أفعالك تتكلّم

اعداد: ديما جمعة



تتعرض للانتقاد بأسلوب غير لائق
فتغضب وتثور مدافعاً عن نفسك..
تحزن لأنّ الآخرين يوجهون إليك أحكاماً خاطئة ..
وتتخبط ما بين الضّيق والحنق..
ما هو الحل؟
اصمت ودع أفعالك تتكلم!
تتغيّر طباعك مع الأيام..
يختلف مزاجك وأسلوبك في التعاطي مع الآخرين..
تطمح أن ينظر إليك من حولك بأسلوب جديد..
أن يعرفوا أنّك حقاً كبرت وتطوّرت..
لا تحزن، اصمت ودع أفعالك تتكلم!
تشعر أن من حولك لا يلاحظون الفرق


وأنك مهما سعيت لتثبت نفسك فإنك تبقى عاجزاً عن تغيير نظرتهم تجاهك.
لا تبتئس معتقداً أنك رهين دائرة مغلقة
على العكس.. اصمت ودع أفعالك تتكلم!
كلامها موزون وصادق..
يراه الجميع ولا يستطيع أحد تكذيبه..
يوفر عليك اختيار المفردات وانتقاء العبارات..
حديثها سلس ومفهوم..
لذلك اصمت ودع أفعالك تتكلم!
لا تكف عن التطور وتهذيب النفس..
وتأكد أن كل حركاتك وسكناتك بين يدي أعدل حاكم وأرحم رب..
لا تكترث لسماع الذم أو المديح..


ولا يكن همك أن يثني عليك من حولك,
بل فكّر دوماً أن عملك هو قربة إلى الله
وحده يجازيك عليه..
ومهما كثُر فإنه يبقى قاصراً أمام خيره الجزيل..
لذلك اصمت ودع أفعالك تتكلم!
حين يصير أكبر همك جزاء الآخرة..
حين تضع نصب عينيك حساب يوم القيامة ويكون رهانك على النجاح هناك..
حيث لا ينفع الكلام ووحدها الأفعال توزَن وتخلصك من العقاب..
ستعرف معنى أن تصمت وتدع أفعالك تتكلم!
وتأكد أنك حين تعمل قربة إلى الله سوف ينير عزّ وجلّ قلوب من حولك ليتعرفوا إليك أكثر فأكثر


وتذكر دوماً تلك الآية الكريمة:
﴿وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ (التوبة: 105) وما أجمل حديث الأعمال!
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع