أخلاقنا: هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (*) تسابيح جراح: رحلة العودة إلى الحياة مجتمع: سنة أولى صيام الشيخ راغب.. المسجديّ الـثـائـر أفكار لاحتفال مهدويّ أجمل مقـابلـة: المقاومون أهل البصائر تسابيح جراح: بقدمٍ واحدة سأكمل الدرب رجب: شهر الله الأصبّ مناسبة: هي ربيعٌ يتجلّى في عيد مجتمع: معلّمون شهداء.. بالقلم والبندقيّة

شعر: أذان العشق


الشيخ محمود كريم
 

يا سائلَ النفسِ لما شابَها الكدرُ

وخاطبَ الأمنِ والأحبابُ قد هَجَرُوا

ومُرسِلَ البوحِ أسراباً مشردةً

في منسمِ الريحِ ما هبَّ الصَبَا النَضِرُ

دعْ ما يَضيعُ إلى ما قد خُلقتَ له

لا تُتْعِبِ الروح فيما غايهُ الضجرُ

لا يفلح العشقُ للأطلالِ إنْ وقفتْ

فيها النفوسُ ولوْ سَالتْ بها العبرُ

ولا التجوُّلُ بين الرسمِ حينَ عفَا

ولا الديارُ ولا ما غالهُ القَدرُ

وافرغْ بِحُزنِكَ للمقتُولِ منكسِراً

دامِي الدُمُوعِ وثَوبَ الوجدِ تأتزرُ

قد آذن العشقُ للرحمَنِ من كُربٍ

حلَّتْ بوادي البَلا فاستَعْبَر الحجرُ

واستَحْوَذَ الحُبُّ في قَلبٍ حوى سُوَراً

حَتَّى لتُقْرَأ في دقَّاتهِ السُوَرُ

فيهِ الرسالةُ أرختْ ثِقْل عُنْصُرِهَا

فاغتَالهَا الغَدْرُ يا بُعْدَاً لمنْ غَدَرُوا

يا أيّها القَلبُ ليتَ السَهْمَ مزَّقَنِي

مِنْ قَبْلِ قَلبِكَ لمَّا هَالنِي الخَبَرُ

أمسَيْتُ بالآه مَغْمُورَاً أسيرَ أسىً

ما كان نبضٌ فما لي فيكَ مصْطبرُ

ذكراكَ جدِّي على الأفراحِ حاكمةٌ

حتَّى لثارِكَ سيفُ الحَقِّ ينْتَصِرُ

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع