أخلاقنا: هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (*) تسابيح جراح: رحلة العودة إلى الحياة مجتمع: سنة أولى صيام الشيخ راغب.. المسجديّ الـثـائـر أفكار لاحتفال مهدويّ أجمل مقـابلـة: المقاومون أهل البصائر تسابيح جراح: بقدمٍ واحدة سأكمل الدرب رجب: شهر الله الأصبّ مناسبة: هي ربيعٌ يتجلّى في عيد مجتمع: معلّمون شهداء.. بالقلم والبندقيّة

بأقلامكم: عيونكم الوطن



أيّتها الدماء الزكيّة..
على ضفّة العطش الكربلائيّ يوم وُلِدْتم..
عيونكم ألف لغة محكيَّة..
هذا أوان العشق يزهر بين مسافات مجدكم.. ويقرع باب الحصار..
لم يعد للجرح طعم إلّا طعم وجودكم..

لم يعد للأرض لون إلّا لون عطائكم..
هناك ينام البرد في الدماء.. ويخبو الدفء بين طيّات القلوب..
أنتم كالفجر يطلع بدماء مئات الآلاف من النجوم.. أنتم الضجيج الذي هدّ جدار الصمت..

لا.. لن يغيّبكم الغياب.. ولا يشحب حضوركم البعد.. تسكنون القلبَ.. والفكرَ.. والعينَ.. وأطراف الأنامل..
قولي لهم أيّتها الدنيا.. والشموس الطالعة.. أنتم ثغر الصباح الذي استعاد لون الفُلّ..

سلام أيّها الشهداء.. ألف ربيع يضحك على محيّاكم..

ما أروع السواعد التي تسبّح للفجر لوحة معطّرة برائحة البخور!
ستبقى صوركم شاخصة في مرايا الزمن.. عشقاً.. فجراً.. وحرّية.

منيرة حجازي

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع