أخلاقنا: هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (*) تسابيح جراح: رحلة العودة إلى الحياة مجتمع: سنة أولى صيام الشيخ راغب.. المسجديّ الـثـائـر أفكار لاحتفال مهدويّ أجمل مقـابلـة: المقاومون أهل البصائر تسابيح جراح: بقدمٍ واحدة سأكمل الدرب رجب: شهر الله الأصبّ مناسبة: هي ربيعٌ يتجلّى في عيد مجتمع: معلّمون شهداء.. بالقلم والبندقيّة

بأقلامكم: صوتك باسم "الحسين" يتردّد


مهداة إلى الشهيد أسامة حسين مسرّة (أبو زهراء)(*)

ما كنتُ أدري أنّ الموت آخذك
وأنّك يا رفيق الروح تبتعد
ملاكٌ بثوب الطهر تختال

تحمل قلباً لا يغلّ ولا يحقد
علويٌّ لا تهاب الموت أبداً

حتّى الموت أمامك يتبدّد
جعفريُّ الهوى والعبّاس مِثاله

مقدامٌ في المعارك تجهد
ما عرفتَ الخوف حين الوغى

أنت الذي كنتَ الشهادة تقصد
غبتَ يا ضيا البصر، فقدنا أسامة
وسام عزّتنا والله وحده يشهد

رحلتَ ودموع العين جاريةٌ
فبعدك نبض الفؤاد يجمد
فراقك يا صوت الحقّ يكسرنا
وعزاؤنا بك كلّ يوم يتجدّد

شهيداً رحلت فزادنا اللهُ عزّاً بك
قرباناً قدّمناك لربّنا الصمد
عريسٌ عشرينيٌّ قد غفت عيناه

وهناك في جنّة النعيم اليوم تسعد

هنيئاً أسامة قد رحلتَ مجاهداً

وصوتك باسم "الحسين" يتردّد...

أختك غدير حسين مسرّة


(*) استشهد دفاعاً عن المقدّسات، بتاريخ 16/2/2013م.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع