مع الإمام الخامنئي: الشباب وصناعة الثقافة أخلاقنا: عقبات في طريق الزواج(*) مناسبة: نحن وعدك الصادق تسابيح جراح: كجراح العبّاس عليه السلام احذر عدوك: احذروا الابتزاز الإلكترونيّ! نظّارات ذكيّة لالتقاط الصور والترجمة الفوريّة طبيب روسيّ يدعو إلى منع الوشم تطبيق لبنانيّ لكبح انتشار كورونا استخدام خلايا الحبل السرّيّ لمعالجة كورونا مع الإمام الخامنئي: قواعد القرآن.. سعادة الدنيا والآخرة

بأقلامكم: رحلت صابراً محتسباً



مهداة إلى روح الحاج أبو حسن علي موسى وهبي، فقيد الجهاد والمجاهدين.

أبا حسنٍ مثقلاً عُدْتَ بالوجَعِ
أورثتنا حزناً غير منقطعِ
ثغرُكَ البسّامُ لستُ أنساهُ
بالرضى والتسليم ذهبتَ مودِّعِ

عزَّ فراقُكَ يا نِعمَ الأخُ
أدميتَ قلوباً وأجريتَ الأدمعِ
طيفُكَ الهادئُ يجولُ في خا
طري صائماً قائماً ساجداً وراكعِ
وعشتَ للإسلام متفانياً بلا كللٍ
وسموْتَ بجهدِكَ للهدفِ الأرفعِ
وحبُّ الحسينِ كان لك دافعاً
لحبِّه جمعتَ الإخوةَ يا خيرَ جامعِ

رسولَ مسيرةٍ عشتَ في غربةٍ
فغدوْتَ كوكباً سامياً يلمعِ
وأوصيتنا حفظاً للمسيرةِ لما
دنا رحيلُكَ بهمسٍ دافئٍ متقطّعِ
فتبدّى دُرُّكَ الرائعُ في لحظةٍ
بل عرفنا فيها أنّ درَّكَ الأروعِ
أتعبتَ جسداً بقصد المعالي
فسموتَ روحاً للجنّةِ الأوسعِ

عيسى نور الدين

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع