نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: يا نور دربي


مهداة إلى الشهيد أحمد حسن جغبير


لقد ضاق صبري من الانتظار شوقاً إلى رؤية الحبيب المسافر في رحلة الشهادة الأبدية.
أحمد يا طائر أيلول المهاجر فوق كل أرض
ما بك قد هجرت برحلتك الخريفية ولم تعد
أحمد أيها الضوء الذي في قلبي يضيء دربي ولن ينطفئ إلا بالموت الذي هو علينا حق
أحمد يوم استشهادك برعشيت بكت وحزنت لفراقك
سلام عليك وعلى روحك الطاهرة المقدسة الزكية البريئة
وها أنا أعاهدك يا أحمد على أني ما دمت حياً فإني جندي من جنود صاحب العصر والزمانعجل الله تعالى فرجه الشريف وغداً بإذن الله تعالى سأكون معك.

إبراهيم جغبير

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع