الأبناء ضحايا الطلاق من القلب إلى كلّ القلوب: فمن زحزح عن النار(*) تسابيح جراح: بلسم جـــراحــي(*) مكافأة ماليّة لمن ينجب مولوداً ذكراً! لماذا لا يسمنون؟ رحلات سياحيّة إلى الفضاء خطوات لطفلك على طريق القناعة بساطة العيش في سيرة العلماء شعاع المحبّة رحل العالِم المربّي

بأقلامكم: هو الموقف، هو الوعد




إنَّه الثاني عشر من تموز 2006، حصلت عملية الوعد الصادق، فجنّ جنون العدو الغاصب لهذه الخيبة والهزيمة وبدأوا بهجوم وحشي باعتداءٍ على أراضي الجنوب وبيروت فدمَّروا وهدَّموا ظناً أنّ المقاومة تنتهي، وفي الثالث عشر من آب 2006 وبعد مجازر قانا وصريفا ومروحين شنّ العدو الإسرائيلي غاراته الهمجية ليختتم حربه بمجزرةٍ تؤرِّخ عبر العصور همجية العدو الغاصب ووحشيته، فكان الهدف مجمّع الإمام الحسن عليه السلام في منطقة الرويس ليخطف منّا رفيق الدرب والطفولة إنه الشهيد حسين نور الدين وعائلته، فتلقيت خبر استشهاده بغصةٍ وفرحة جعلا شريط الذكريات يمرّ أمامي ومعه آلاف الأسئلة حول ثمن الفراق وطعم الشهادة مع شابٍ عشق الحسين عليه السلام واتخذ من العباس عليه السلام مثلاً أعلى للبطولة.

فنحنُ أبناء الحسين عليه السلام وبنات زينب عليها السلام ومنهما تعلمنا أن الأرض لا تنمو إلا بارتوائها بدماءٍ زكية لتنبت أزهاراً فواحة بعطر الكرامة لتعبق الدنيا بشذا كربلاء وأمثولة انتصار المظلوم.


بتول خليل نعمة

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع