نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: جافاهم النهر..فجفّ ماؤه



ترتفع في حرّ الهجير صلاة الشمس:
ربّنا، خذ الروح نسمة فوق شفاه الرضيع
أو غمامة تظلّ زينب والرباب
أو قطرة ماء في قربة العباس
وشمعة بين يدي رقية
أو بعض زيت في سراج السبايا
مع قافلة الغربة

* * *

وتقول للأرض:
أخبري النهر أنه ظمآن أبد الدهر
كيف لا وقد جافته شفاه العباس
الذي ارتوى من كأس النبي
وبقي ماء النهر ذليلاً يجري
عطشانَ بلا حبيب
ومن جانب النهر الحزين
مرّت قافلة السبايا
ناداهم الماء مُعتذراً
فأشاحوا بوجوههم عنه...
صوب الرماح
حيث العباس مطمئنٌ فوقها
وماء النهر يبكي، حتى جفّ ماؤه

عبير دعموش

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع