ولاية الفقيه نصرٌ من الله نور روح الله: الاستقامة لله سبيل الانتصار(*) مع الإمام الخامنئي: الشهادة تجـارةٌ رابحة(*) القادة الشهداء: أشخاصٌ استثنائيّون نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة

بأقلامكم: سجّاد العشق



كلمة حفُرت في ذاكرة كربلاء، في مسير السّبي إلى الشّام، بصرخةِ حقّ في وجه الطاغية يزيد، بشمعدان رحمةٍ ينادى بهِ بين القبتين فيستعرُ شوقاً للبقيع..
هو الإمام الذي طبعَ شوقه لله بين طيات الصحيفة السجادية، فعلمنا لذة المناجاة، رغبةً ورهبةً، خوفاً وطمعاً، تضرّعاً وخشيةً، سرّاً وجهراً، شكوى وتوبة، حتى تحترق القلوب فتستحيل إلى رمادٍ مضيء كزادِ حياة وأبقى...
هو صاحبُ رسالة الحقوق، لم يترك للحق مطلباً ولم يدع عنهُ مهرباً، فصّل لنا حقوقنا وواحباتنا بطريقةٍ مسبوكةٍ تدهشُ الألباب فيستقي منها العقلُ أشربةً يعالج بها داءهُ...

مريم عبيد

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع

Gagagvahs

صاذق

2018-10-01 20:44:07

روعة