نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: مناجاة بحر



مهداة لضحايا الطائرة الأثيوبية المنكوبة

أناجيك يا بحر...
هلّا سمعت مناجاتي..
أما آن لصفحات مائك أن توصل صرخاتي.. أما آن لملوحة طعمك أن تنفّس كرباتي.
أناجيك يا بحر هلّا رأفت بآهاتي.. هلّا رحمتني وأخبرتني عن حال زوارك وضيوفك قبل الممات؟.

هلّا أصغيت إلي..
فعلى ضفافك أم ثكلى تنتظر الحبيب ليعود.. وعلى ساحلك أخ يترقب عودة الشقيق ليسود.. وعلى شطآنك أطفال وأطفال تنتظر عودة الوالدة الحنون التي غفت في أغوارك.. والأب العطوف الذي تاه في غياهب ظلماتك.
أناجيك يا بحر.....
هلّا أنهيت مأساتي..

أبو جعفر علوية

أضيف في: | عدد المشاهدات: