من هم الأكثر عُرضة لهجوم الكلاب؟ فائدة غير متوقّعة للتحدّث بلغة ثانية طريقة بسيطة للتخلّص من الأرق خطر المنظّفات يعادل خطر التدخين أُولى علامات السرطان أمّ تلزم ابنها بدفع مليون دولار لقاء تربيته وتعليمه نظّارات ذكيّة تتعرّف على المجرمين الصّبر دليل الذكاء دراسة تؤكّد: "رأيان أفضل من رأي واحد" عجائب سمّ النحل العلاجية!

شباب: مشكلتي: الوسواس القهريّ


ديما جمعة فوّاز


السلام عليكم، اسمي هادي وعمري 17 سنة، بدأت مشكلتي الأساسيّة بعد تعرُّفي على الأحكام الفقهيّة والشرعيّة.. فقد اكتشفتُ بعد سنوات عدّة أنّ وضوئي لم يكن صحيحاً. لقد علّمتني أمّي في سنّ العاشرة، الأحكام الأساسيّة، وبدأت أصلّي وأصوم دون أن ألتفت إلى أهميّة النيّة أو مراعاة الدقّة في مسائل الوضوء وغير ذلك.. وبما أنّني في مدرسة غير إسلاميّة لم أتعلّم هذه الأحكام، حتى نبّهني ابن خالي إلى أنّ ما أقوم به ليس صحيحاً، فوقع الخبر عليّ كالصاعقة! أصبحت أكرّر وضوئي عشرات المرات، أكرّر تكبيرة الإحرام، وأركّز على مخارج الحروف في صلاتي التي صارت تستغرق وقتاً طويلاً.. وبعد ساعات، أشعر أنّها ليست مقبولة، فأهرع لأُعيد المشهد نفسه! يمكنكم أنْ تتخيّلوا كم أصبحت الصلاة تكليفاً مرهقاً؛ لأنّها كما أتخيّل باطلة وغير مقبولة، لذلك قررت أن أؤجّل صلاتي إلى آخر الوقت، فلا أضطر إلى تكرارها. ماذا أفعل؟ أرجوكم ساعدوني!

الحل:
وعليـكم السـلام ورحـمة اللـه الصديق هادي، نشكر ثقتك بنا، وعليكَ أن تعرف أوّلاً وأخيراً أنّ حلّ مشكلتك نابعٌ منك ولا أحد سيتمكّن من مساعدتك في حال لم تكن مقتنعاً بأنّ سلوكك هو نتيجة مرض اسمه "الوسواس القهري"، وقد تركَّز على واجباتك الدينيّة. وهو يمكن أن يظهر في سلوكيّات أخرى منها أنّك ربما يصيبك وسواس إغلاق الباب أو وسواس النظافة وغيرهما.. ولكنك قد لا تعير تلك التصرفات اهتماماً بالغاً؛ لأنّها لا تربكك كما هي الحال في الوضوء والصلاة.. فإليك بعض النصائح التي نتمنّى أن تساعدك:

1- اكتب لائحة بكلّ وساوسك، من أقلّها إرباكاً إلى أكثرها إزعاجاً، وابدأ العمل على التخلّص منها بشكل تدريجيّ تصاعديّ.

2- ستواجه في بداية الأمر صعوبة وستتألم، ولكن عليكَ أن تقاوم رغبتك الملحّة في تكرار الوضوء أو الصلاة.

3- استطاع الشيطان بهذه الوساوس أن يجعل من الصلاة، التي هي محرابٌ للمؤمن، همّاً وغمّاً بالنسبة إليك، وكلّما خضعت لها ستزداد خضوعاً له كما النار يوقدها الحطب.

4- في هذه الحرب (الوسوسة) ستحتاج إلى سلاح مهمّ، وهو التعوّذ من الشيطان الرجيم.

5- بعد كلّ فريضة، اسجد وتوسّل بالله وبالمعصومين عليهم السلام ليساعدوك على تخطّي هذا الوسواس. فإذا كنت تعبد الله، فاعبده كما يأمرك لا كما تأمرك نفسُك.

6- أمّا نصيحة السيد القائد علي الخامنئي دام ظله للمبتلين بالوسوسة فهي: "الوسواس لا يحتاج إلى وقوع معجزة، بل يجب أن يضع المكلّف ذوقه الشخصيّ جانباً، ويكون متعبّداً بتعليمات الشرع. ولا يجوز للوسواسي الاعتناء بوسواسه، فالدين الاسلامي لديه أحكام سهلة وسمحاء ومنسجمة مع الفطرة البشرية، فلا يُعسّر المكلّف على نفسه، ولا يُلحق الضرر والأذى بجسمه وروحه، جرّاء ذلك".

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع