مع الإمام الخامنئي: التكليف: مسؤوليّة وتشريف من القلب إلى كل القلوب: عــاشـــوراء والإحياء الحسـينيّ(*) تسابيح جراح: لو قُطِّعنا..لو حُرقِّنا..لن نتركك حكايا الشهداء: صورتان وبسمة جوائز مسابقة المهدي الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف نور روح الله: إيّاكم ولباس الذلّ شهيد الوعد الصادق علي محمود صالح (بلال عدشيت) عيد الله الأعظم: فهذا عليٌّ مولاه أول الكلام: طوبى لنا به أميراً شابٌّ اتّبع الوصيّة

نحو فقه واعٍ: القمار


لما كانت الفتاوى الفقهية لدى الفقهاء، مجهولة المدارك والاستدلالات بالنسبة للعوام، كان لا بد من طريقة نحاول من خلالها فهم روح الأحكام الشرعية ومبانيها الفقهية. لذلك، كانت هذه المحاولة المتواضعة والتي نسأل اللَّه عز وجل لها التوفيق، ولنا القبول.

* كثيراً ما نسمع أن اللعب بآلات القمار محرم هل هذا الحكم حديث عند فقهائنا أم أن القدماء منهم أيضاً كانوا يحكمون بذلك؟
- حرمة اللعب بآلات القمار ليست أمراً مستحدثاً عند الفقهاء بل الناظر في الكتب الفقهية يجد أن هذا الحكم موجود في جل الكتب الفقهية.

* هل يُفهم من هذا أن العلماء كافة يقولون بحرمة اللعب بآلات القمار؟
- المستفاد من كلمات العلماء في هذا المجال أن الحكم مما لا إشكال ولا خلاف فيه.

* على أي أساس اعتمد الفقهاء في هذا التحريم؟
- المصدر الأساسي الذي اعتمده الفقهاء في هذا المجال هو القرآن الكريم مضافاً إلى الروايات الشريفة الواردة في هذا المصدر.

* وماذا يقول القرآن الكريم في هذا الاتجاه؟
- يقول تعالى في سورة المائدة: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ ، فإن الميسر ههنا يعني القمار والنهي عنه واضح جداً لقوله: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُون، وتفسير الميسر بالقمار ورد في عدة من الروايات الشريفة.

* أين هي تلك الروايات؟
- طبعاً الروايات التي تتحدث عن هذا الموضوع كثيرة منها ما ورد، أن رجلاً قال للإمام الصادق عليه السلام أخبرني عن قول اللَّه عزّ وجلّ: ﴿يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل قال عليه السلام: يعني بذلك القمار وفي رواية عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال عليه السلام: وأما الميسر فالنرد والشطرنج وكل قمار ميسر.

* شخص مريض إلى حد فقدان القدرة على التمييز بنحو لا يستطيع معه تحديد أوقات الصلاة، وكثيراً ما لا يميز بين النجس والطاهر، فهل يجب على ابنه الأكبر بعد وفاته قضاء الصوم والصلاة أم لا؟
إذا لم يصل إلى حد الجنون فالقضاء واجب. (الإمام الخميني)

* إذا كان الرحم ممن يقتحم في المعاصي ولا يبالي بها، فما هو التكليف في صلته؟
- إذا احتمل أن ترك صلته سيدفعه إلى الكف عن المعصية وجب عليه ذلك من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إلا فلا يجوز له قطع الرحم. (السيد القائد)
وهكذا يتّضح أن القرآن الكريم صريح في بيان حكم اللعب بالقمار وإن عبّر عنه بالميسر الذي ظهر المقصود منه من خلال الروايات الآنفة الذكر.

* هل يمكن توضيح المقصود بالقمار؟
- المراد بآلة القمار كل آلة أُعدت لغرض التقامر أي أن الهدف من صنعها هو القمار.

* لو وجدت آلة غير معدّة للقمار أصلاً إلا أن جماعة من الناس يتعامل معها كآلة قمار لعباً ومراهنة فهل تصير حينئذٍ آلة قمار؟
- ما دامت لم تعد أصلاً للقمار فلا يؤدي تداولها برهانٍ عند بعض الناس إلى صيرورتها آلة قمار نعم اللعب بها حرام للرهان لا ها آلة قمار.

* هل تقصدون أن اللعب بغير آلة القمار مع رهان حرام؟
- اللعب بغير آلة القمار لا يعتبر حراماً بنفسه لكن لو وقع اللعب برهان فإنه يكون حراماً.

* هذا يعني أن اللعب بغير آلة القمار قمار فكيف يعقل هذا؟
- اللعب بآلة الثمار قمار وأما اللعب بغير آلة القمار فليس قماراً، نعم يصبح قماراً إذا كان مع رهان.

* على ماذا تستندون في هذا المجال؟
- المستند هو الروايات الواردة في هذا الشأن ففي رواية قيل للإمام الصادق عليه السلام الصبيان يلعبون بالجوز والبيض ويقامرون فقال عليه السلام: لا تأكل منه فإنه حرام، وطبيعي أن البيض والجوز ليسا من آلات القمار.

* إذا كان الأب مصلياً خلال فترة عمر ابنه الأكبر ولم يكن يؤدي واجباته قبل ولادة ابنه فهل على الابن الأكبر قضاء ما فات والده قبل ولادته أم لا؟
- يجب على الابن الأكبر قضاء الصلاة والصوم المتروكين من قبل والده. (الإمام الخميني)

* ما هو المقصود من الوطن الأصلي في الرسالة الشريفة؟
- المقصود هو الوطن الذي ولد فيه المكلف والذي كان مقراً لوالده. (الإمام الخميني)

* هل يمكن للإنسان أن يقوم بحساب خمس ماله بنفسه، ومن ثم يدفع ما وجب عليه إلى الحاكم الشرعي؟
- يصح ذلك، ممن يكون له سنة خمسية (رأس سنة). (السيد القائد)

* يوجد في الأسواق أشياء كثيرة لا يعلم هل إنها قد أعدَّت للقمار أم لا فكيف يكون التصرف معها؟
- الفقيه يحدد المقصود بآلة القمار وبعبارة أخرى دور الفقيه بيان مفهوم آلة القمار وأما تشخيص أن هذه الآلة أُعدّت للقمار أم لا فهذا شيء يرتبط بالناس فإذا رأى الإنسان أن هذه الآلة معدّة للقمار اجتنبها إن رأى أنها غير معدّة للقمار تعامل معها على هذا الأساس.

* إذا علم الإنسان حقيقة الأمر فلا مشكلة لديه وأما لو لم يعلم أي أنه يشك في أن تلك الآلات الموجودة في الأسواق وعلى سبيل المثال الأتاري والريسك هل هي معدّة للقمار أم لا، هنا ماذا يفعل؟
- مع الشك في أن تلك الآلات معدة للقمار أم لا يتعامل معها على أنها غير معدّة للقمار أي يمكنه أن يلعب بها كما يمكنه أن يبيعها ويشتريها.

* هل يجب صلة الرحم مع القريب الذي يعتبر كافراً أم مرتداً؟
- صلة الرحم واجبة مطلقاً. (الإمام الخميني)

* هل يجب على إمام الجماعة أخذ الإجازة من الحاكم الشرعي؟ وما هو المراد بالحاكم الشرعي؟ وهل يجري هذا الحكم في البلاد البعيدة أيضاً؟
- أصل جواز الإمامة لإقامة صلاة الجمعة لا يتوقف على ذلك، ولكن ترتب أحكام نصبه لإمامة الجمعة موقوف على أن يكون منصوباً من قبل ولي أمر المسلمين، وهذا الحكم يعم كل بلد أو مدينة كان ولي أمر المسلمين حاكماً مطاعاً فيها. (السيد القائد)
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع