أخلاقنا: بيوتٌ تحيا فيها المحبّــة(2)(*) بطّة الاستحمام.. خطر يهدّد الأطفال التخزين على الزجاج.. تقنيّة مذهلة من مايكروسوفت تطبيق يصحبك في "رحلة مجانيّة" إلى الأراضي المحتلّة ثقب الأوزون يتقلّص أخلاقنا: بيوتٌ تـحــيـا فيــها المحبّة(1)(*) من القلب إلى كلّ القلوب: نتاج بيت الوحي والرسالة احذر عدوك: أولادي في خطر (1) البرزخ بين ناجٍ وهالك برّوا موتاكم

نداء روح الله: عاشوراء



■ نحن نقيم مجالس العزاء بأمر من الإمام الصادق عليه السلام وبتوصية من أئمة الهدى عليهم السلام، هذه المجالس هي مواجهة ظلم الظالمين، وخطباؤنا سيحيوا قضية كربلاء فالبكاء على الشهيد حفظ للثورة.

■ يجب أن تبقى مجالس العزاء، وعلى أهل المنبر أن يحفظوا شهادة الإمام الحسين سلام الله عليه حية وعلى الشعب أن يحفظ بكل قوته هذه الشعائر الإسلامية وخصوصاً تلك المجالس التي بحفظها يحيى الإسلام.

■ يقولون: أمة باكية!! نحن شعب بكَّاء سياسياً. فنحن بهذه الدموع نتحول إلى سيل جارف يدمر كل السدود التي تقف مقابل الإسلام.

■ إن القضية ليست قضية بكاء، إنها مسألة سياسية أراد أئمتنا برؤيتهم الإلهية أن يعبثوا الأمة من خلالها ويوحدوها مقابل الأخطار.

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع