نور روح الله: آداب القيام في الصلاة(1)(*) مناسبة: من ذاكرة انتصار التنمّر: ضعفٌ وليس قوّة احذر عدوك: فتبيَّنوا (1) أول مدينة دوائيّة في الشرق الأوسط في إيران الدراسة الجامعيّة تطيل العمر بريطانيا تمنع "الرأسيّات" في المدارس الابتدائيّة فايسبوك تطرد موظّفاً اعترض على منشورات لترامب أوّل الكلام: صدقةٌ يحبّها الله مع الإمام الخامنئي: الشباب وصناعة الثقافة

أدب ولغة: كشكول الأدب

فيصل الأشمر

*اسمٌ ومعنى
نهى: اسم علم مؤنث عربي، معناه: العقل؛ سُمّي بذلك لأنه يَنهى عن كل ما ينافي العقل. والنُّهى في الأصل جمع، واحدَه: نُهْية.

* من بلاغة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم
عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
"الكلمة الحكيمة ضالة الحكيم حيثما وجدها فهو أحق بها"، وهذه استعارة. وذلك أنه صلى الله عليه وآله وسلم جعل الكلمة الحكيمة للحكيم بمنزلة الضالّة (أي الدابة التي فقدها ويبحث عنها) التي هو ناشد لها، وساعٍ في طلبها، لأنها أشبه بحكمته، وأولى بالانضمام إلى أخواتها في قلبه، فحيثما سمعها من قائل حكيم أو مرشد غير رشيد، فهو أحقّ بالحيازة لها والغلبة عليها.
(المجازات النبوية للشريف الرضي).

*أخطاء شائعة
علامَ: يسأل شخص شخصاً آخر: عَلامَ تعتمد في قولك؟ وهذا خطأ.
فعلامَ تعني "لِمَاذَا" وَهِيَ كَلِمَةٌ مُرَكَّبَةٌ مِنْ: "عَلَى" حَرْفِ الْجَرِّ، وَ"مَا" الاسْتِفْهَامِيَّةِ. ولذلك نقول: على أيّ شيء تعتمد في قولك؟

عوّل: يقال: عوَّل فلان على السفر، والصحيح أن يقال: صمّم على السفر، لأن عوّل على الأمر: اعتمد عليه.

غلَط: يقال: في المقال عشر أغلاط، والصحيح أن يقال: في المقال عشر غلطات، لأنه إذا كان المفرد "غلطة" فالجمع غلطات وإذا كان "غلط" فلا يجوز أن يجمع على أغلاط لأن المصدر الثلاثي لا يجمع.

فوّض: يقال: فوّضه التصرف في القضية، والصحيح أن يقال: فوّض إليه التصرف في القضية.

*من ذخائر الأدب
كتاب: المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر
مؤلّفه هو محمد بن نصر الله بن محمد الموصلي، شرف الدين ابن الأثير، ولد بالموصل، سنة (585 هـ)، وتوفي سنة (622 هـ).
كتابٌ مهم في أصول الأدب، بحثَ المؤلِّف فيه الأدواتِ التي يجب توفّرها عند الكُتَّاب والشعراء؛ ليكونوا فرساناً في حلبة الإبداع، كما لم يُغفل دور المَلَكَة الأدبية، التي تُسهم هذه الأدواتُ في تنميتها وثرائها. كما عَرَضَ الكتابُ لكثيرٍ من القضايا الأدبيّة: كالحقيقة والمجاز، والفصاحة والبلاغة.

*من غريب القرآن الكريم
- ثبر

الثُّبُور: الهلاك والفساد، المُثَابِر على الإتيان، أي: المواظب، من قولهم: ثَابَرْتُ. قال تعالى: ﴿ دَعَوْا هُنالِكَ ثُبُوراً لا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَادْعُوا ثُبُوراً كَثِيراً (الفرقان: 13- 14)، وقوله تعالى: ﴿ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً (الإسراء: 102)، قال ابن عباس: يعني ناقص العقل. ونقصان العقل أعظم هلاك. وثبير جبل بمكة.
(بتصرف من: المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني).

*من الشعر العربي
من قصيدة للشاعر الفلسطيني الكبير سميح القاسم مخاطباً جنود العدو الإسرائيلي:

تقدّموا.. تقدّموا
كل سماءٍ فوقكم جهنمُ
وكل أرض تحتكم جهنم

تقدموا..
يموت منا الشيخ والطفلُ
ولا يـــسـتسـلمُ
وتسقط الأم على أبنائها القتلى
ولا تــسـتســلم..

تقدّموا..
بناقلات جُندكم..
وراجماتِ حِقدكم
وهدّدوا..
وشرّدوا..
ويتّموا..
وهدّموا..
لن تكسروا أعماقنا
لن تهزموا أشواقنا
نحن قضاءٌ مُبرمُ..

*من النثر العربي
عبد الرحمن الكواكبي (1855-1902م) أحد روّاد النهضة العربية ومفكّريها في القرن التاسع عشر، وأحد مؤسّسي الفكر القومي العربي، اشتهر بكتاب "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد". من كلامه في الاستبداد:

الاستبدادُ لغةً هو: غرور المرء برأيه، والأنفة عن قبول النّصيحة، أو الاستقلال في الرّأي وفي الحقوق المشتركة.
ويُراد بالاستبداد عند إطلاقه استبداد الحكومات خاصّةً؛ لأنّها أعظم مظاهر أضراره التي جعلتِ الإنسان أشقى ذوي الحياة. وأما تحكّم النّفس على العقل، وتحكُّم الأب والأستاذ والزّوج، ورؤساء بعض الأديان، وبعض الشركات، وبعض الطبقات؛ فيوصف بالاستبداد مجازاً أو مع الإضافة.
الاستبداد في اصطلاح السياسيين هو: تَصَرُّفُ فردٍ أو جمعٍ في حقوق قومٍ بالمشيئة وبلا خوفِ تبعة، وقد تَطرُق مزيدات على هذا المعنى الاصطلاحي فيستعملون في مقام كلمة (استبداد) كلمات: استعباد، واعتساف، وتسلُّط، وتحكُّم.
وفي مقابلتها كلمات: مساواة، وحسّ مشترك، وتكافؤ، وسلطة عامة. ويستعملون في مقام صفة (مستبدّ) كلمات: جبّار، وطاغية، وحاكم بأمره، وحاكم مطلق. وفي مقابلة (حكومة مستبدّة) كلمات: عادلة، ومسؤولة، ومقيّدة، ودستورية. ويستعملون في مقام وصف الرّعية (المستَبَدّ عليهم) كلمات: أسرى، ومستصغرين، وبؤساء، ومستنبتين، وفي مقابلتها: أحرار، وأباة، وأحياء، وأعزّاء.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع