تحقيق: صافي دربٌ عانق السحاب احذر عدوك: صدورهم وعاءٌ لسرّ الله حكايا الشهداء: "إنّي أرى نور الشهادة بين عينيك" آخر الكلام: هديّة الحسين عليه السلام مع إمام زماننا: السلام عليك يا خليفة الله(*) مع الإمام الخامنئي: التكليف: مسؤوليّة وتشريف من القلب إلى كل القلوب: عــاشـــوراء والإحياء الحسـينيّ(*) تسابيح جراح: لو قُطِّعنا..لو حُرقِّنا..لن نتركك حكايا الشهداء: صورتان وبسمة جوائز مسابقة المهدي الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف

بأقلامكم: وكلّ شيء أحصيناه في "مليتا"

أبحرتُ في زمان نشأتها وطرت لأعرف سرّها
فتلقّاني طائرها وقصّ عليّ حكايتها
نعم، هي "مليتا"... صوت المقاومة ومرآة بطولاتها
تلك البقعة المقدّسة حيث تنحني إجلالاً لقدسيّتها
فعند دخولك "دشمة" سيد شهداء المقاومة تفيض العبرات
خشيةً... رهبةً... حنيناً... شوقاً... لست تدري
وتتقدّم إلى حيث الأماكن الطاهرة
فتشعر بالهدوء والسّكون ربما هي الطمأنينة

أجمل الحكايا والقصص... والمناجاة
وما تخبئه من أسرار أكثر وأمتع
وتتأرجح بك الأفكار والمعاني علّك تعطيها بعض حقّها وصفاً
ولكن هيهات فأجمل الكلمات وأبلغها تعجز عن ذلك
فهي مليتا وكفى...

ميم: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا الله عَلَيْهِ
لام: ﴿وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ
ياء: ﴿وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا
تاء: ﴿تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللهِ
ألف: ﴿أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

حوراء علي أيوب

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع