قراءة في كتاب: مشاهد من سيرة الشهيد الجامعي محمّد حسين جوني احذر عدوّك: فتبينوا (2) كمّامة تضيء لمحاكاة حركة الشفاه عند التحدّث "عصبونات دماغيّة" في رقاقة إلكترونيّة! محطّات شحن سيارات كهربائيّة في إيران "سمكة الترويت": من خيرات الديار كلّنا مزارعون الزارعون كنوز الله في أرضه الاقتصاد المقاوم... تجربـــة رائــــدة اليد المنتجة.. مباركة

بأقلامكم: آه.. إنه الأربعون عاد

عاد والحزن هو الحادي لموكبٍ يُحييه الصبر والرضا.
عاد والقلب يهمس لحن العاشقين على أوتار المصائب.
عاد والروح هائجة فاللقاء الآن من بعد طول غياب.
عاد وزينب تنثر الدمع ريحاناً مفعماً بأريج الآلام والآهات.
أتت كربلاء تطوف حول الأجساد، وتسعى بين الحسين والعباس. هنا جدَّدت العزاء فهنا الأحباب.
هنا أنيس روحها الحسين الذي لم يغب طيفه قط عن عينها. كيف يغيب وروحه مُذ هجرته سكنتها؟
هنا تنبعث منها آهات الأنفاس فالآن لقاء العباس.
آه... وتتوالى الأحزان...
فهنا ضاع خِدرها وكُشِف وجهها... هنا تورَّم متناها وفاض حزنها... وهنا انكسر قلبها.


حمزة موسى حمود

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع