نور روح الله: الوضوء طهارة القلب(*) فقه الولي: من أحكام صلاة الجماعة(1) إضاءات فكريّة: القيم الإنسانيّة في الإسلام(*) مناسبة: البقيع: قبابٌ من نور حِيَل التطبيع الفنّيّ والرياضيّ "Valve" تطلق خوذة متطوّرة للواقع الافتراضيّ إيرانيّون يصنعون ثلّاجة خاصّة لحفظ اللّقاحات حقيقة "العادة الغريبة" للاعبي كرة القدم أخلاقنا: هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (*) تسابيح جراح: رحلة العودة إلى الحياة

بأقلامكم: باقٍ في قلوبنا

 

 
الفراق يا لها من كلمة عندما يحس بها أي فرد منا
فهي كلمة لو فرقنا حروفها على بني الأرض جميعاً لأبكتهم.
ومتى كانت للكلمات مهما بلغت من الشفافية وحسن التعبير أن ترسم بدقة مشاعر النفوس؟
فقد الأحبة وفراقهم ما أصعبه...
وخاصة في حالات الموت المبكر والمفاجئ...
كرحيل ولدي المهندس الحاج محمد محمود حمود "كاظم"
ابن الواحد والعشرين ربيعاً


عام آخر مضى
والقلب لا زال يئن أنين هذا الفراق الموجع.
فكيف للقلب يا ولدي أن ينساك.
والدتك الصابرة المحتسبة أمرها إلى الله وإخوتك المشتاقون
لا زالوا ينتظرونك... وقد طال الانتظار
طيفك خالد في حنايا الأفئدة...
في همسات الأرواح الطاهرة...
لقد أُعطيت الشهادة الجامعية
مكللة بوسام الشهادة


فأصبحتَ عنوان فخر... وأضحى حضورك قوياً
أيها الساكن زوايا قلوبنا المفجوعة برحيلك
ما يعزينا يا محمد يا ربيع العمر
إنها الشهادة.
يختص بها الله خاصة أوليائه
غادرت الحياة الدنيا... ولكن روحك
ما زالت تحلق عند كل إشراقة شمس وضوء قمر
باقٍ في قلوبنا... لم تغب
لن تغيب ولم ترحل
 والدك المحب الذي لا ينسى

الحاج محمود محمد حمود

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع