وسائل التواصل الاجتماعي تلتهم وقت القراءة موظفي المكاتب: أنقِذوا عقولكم! قلة النوم كالتدخين "غوغل" تُحارب روسيا وإيران اللحم المشوي على الفحم التلوث الهوائي يدمّر "الذكاء المعرفي" أكثر من 500 مليون صيني يعانون من "قصر النظر" غلاف "ذكي" يخبرك بجودة المواد الغذائيّة سليماني خادمٌ لضريح الإمام الرضا عليه السلام بعض ذكرياتنا الأولى وَهمٌ ابتدعته أدمغتنا!

حاخام يهودي يتحوّل إلى داعية إسلامي

إعداد: حوراء مرعي عجمي

اعتنق الحاخام "يوسف كوهين" الإسلام وتحول من داعية في الأوساط اليهودية داخل الكيان الصهيوني إلى داعية إسلامي.

"كوهين" أميركي الأصل انتقل إلى الكيان الصهيوني مؤخراً، وكان عضواً في حركة شاس اليهودية المتشددة. وقد تعرّف إلى الإسلام عن طريق اتصاله بأحد رجال الدين الإسلامي كويتي الجنسية، عبر الإنترنت، ودام التعارف بينهما ما يقارب السنتين شرح له خلالها أمور الإسلام، بعدها أرشده إلى أحد رجال الدين الإسلامي في القدس، وعكف على قراءة القرآن الكريم باللغة الإنجليزية، إلى أن أعلن إسلامه هو وأسرته. وقد أثار خطاب اعتناقه الإسلام زوبعةً في المحافل الدينية اليهودية، وخاصةً في أوساط حركة "شاس" التي كان ينتمي إليها، واعتبر أحد الإسرائيليين من الحركة نفسها، أن ما قام به "يوسف" ضرب من الجنون ويجب أن يوضع في مستشفى الأمراض العقلية.
ولم يقف الأمر عند حدّ، الرفض والشّتم والسّخرية من الإسرائيليين إلى هذا الحد، بل إنّ والديه اللذين لم يدخلا الإسلام كان لهما الأثر الأكبر في إثارة المتاعب حوله هو وأسرته من كثرة التحريضات التي تعرض لها بسببهما، إلا أن ذلك لم يثنه عن طريقه، وهو الآن يعمل في جمعية خيرية إسلامية في القدس.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع