غلاف "ذكي" يخبرك بجودة المواد الغذائيّة سليماني خادمٌ لضريح الإمام الرضا عليه السلام بعض ذكرياتنا الأولى وَهمٌ ابتدعته أدمغتنا! منتجات "السلايم" الشهيرة تهدّد الأطفال سليماني خادمٌ لضريح الإمام الرضا عليه السلام "خرائط غوغل" ترصد مفاجأة على سواحل لبنان! فصيلة الدم المفضّلة لدى البق وجبات العشاء المتأخّرة "تهدّد" حياتك! التدخين السلبيّ يسبّب شخير الأطفال اليمن بعد 1200 يوم من العدوان السعودي

بأقلامكم: تحرَّر من قيودك



باسمك الأعلى أبدأ موقناً أنّ نضوجي ما زال مبكراً، وأنّني ما زلتُ فجّاً محضاً. ها أنا أحاول أنْ أضع خطواتي على أوّل الطريق. تتسلّل إلى دياجي ظلمتي أولى بقع النّور فأرتدّ بصيراً. إلهي لا تؤخّر نضوجي إلى يومٍ يُقال لي فيه: ﴿لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ﴾ (ق: 22).
هوى الدنيا مثل أيّ مُذهبٍ للعقل. لذا، حَرِّم على نفسك الانغماس فيها، فكَّ عنك قيود المادّة (ماذا لبستُ وأنّى انتقلت، كيف أحلّ هذه المشكلة ومن يعينني في الضّيق؟).
دعْكَ من كلّ هذا. فقط توكّل على الله. التوكّل في حدّ ذاته هو ضمانة؛ لأنّ العقدة به قد انحلّت من مكان أخطأت فيه انفكاكها..
بيدَ أنّ أوّل شرط للتوكّل هو العمل. الله يهبك القوّة، ييسّر لك الأمور، يهيّئ الظّروف، لكنّه لا يقوم عنك بالعمل.
الإشكال الكبير الذي نُبتلى به هو "قلّة العمل وطول الأمل".

مريم عبيد

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع