وسائل التواصل الاجتماعي تلتهم وقت القراءة موظفي المكاتب: أنقِذوا عقولكم! قلة النوم كالتدخين "غوغل" تُحارب روسيا وإيران اللحم المشوي على الفحم التلوث الهوائي يدمّر "الذكاء المعرفي" أكثر من 500 مليون صيني يعانون من "قصر النظر" غلاف "ذكي" يخبرك بجودة المواد الغذائيّة سليماني خادمٌ لضريح الإمام الرضا عليه السلام بعض ذكرياتنا الأولى وَهمٌ ابتدعته أدمغتنا!

بأقلامكم: وداعٌ بلون الجوريّ


مهداة إلى الشهيد المجاهد حسين محمد سليم "ثائر" (*)

ببسمةِ يقينٍ كان الوداع؛
إذْ مضى نحو الجهاد سالكاً دربَ الشوكِ ليُدرِكَ تلك الوردة...
وغابَ القمرُ في ظلامِ ليلٍ هادئٍ،
وجاء أربعةَ عشرَ نجماً أنارت الكون ضياءً،
تستقبلُ ذاكَ المقدامَ المضحّي،
تزفُّه الشمسُ بنورِ العشقِ لآلِ محمدٍ، ويفوحُ عطر البراعم في عُرس الياسمين...

فيا دمهُ النازفَ حدِّث عن شهيدٍ قد ارتقى،
ملطّخاً بجوريِّ اللون مُستبشراً بما وعَدَ الله،
فإنّ الجهادَ بابٌ من أبوابِ الجنّةِ والموتُ في سبيلِ المعشوقِ السرمديّ هو الفوز
بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَالشُّهَدَاء عِندَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ﴾ صدق الله العليّ العظيم.

حسن سليم


(*) استشهد دفاعاً عن المقدّسات، بتاريخ 12/3/2017م.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع