نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: أحباب الله سَمَوْا...



مهداة إلى شهداء الجامعة اللبنانية - كلية العلوم

بعيداً إلى حيث يتوق الوجود رحلوا، وسافروا بأرواحهم إلى ملكوت الإله..

هناك ذهبوا.. أحكموا الأصابع على الزناد ومضَوا.. معصّبي الجبين باسم الحسين، مطلقي العنان بتلبية النداء ونصرة الحق.. أوَقد يكونون لم يسافروا، بل عادوا من بعيد إلينا، ليبثّوا فينا شوق اللقاء، ويعبقوا في أرواحنا رونق الشهادة.. فيسوقنا الشوق إلى حيث وطئت أقدامهم أعتاب الرحيل، وأودعوا الجسد الزكي قلادةً خُطّ عليها اسمهم بدم الشهادة، ومَضوا.. يسابقون رياح الوجْد تقذفهم إلى حيث تروقهم الحياة، يحفهم الشوق إلى اللقاء، فيصنع من اسمهم رمزاً للبقاء..

هم أحباب الله.. سَمَوا إلى حيث يرتقي الوجدان لحناً جذِلاً تدندن أنغامه صدى خطرات الولاية.

فاطمة محسن قنديل
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع