نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: الأمّ هي الحياة




عندما خلق الله سبحانه وتعالى أطفالاً وبعث بهم إلى الدنيا، اختار لكل واحد منهم من بين جميع الكائنات والملائكة ملاكاً خاصّاً بهم.

وهذا الملاك ينتظرهم ليغرد لهم أناشيد السعادة المليئة بالمحبة والعطف، وألحاناً عذبة وينبوع الحنان، وجعل بينهم وبينه لغة التواصل بأروع الكلمات وألطفها، وجعل هذا الملاك منبعاً للعلم والصبر.

الأم هي الحياة، هي بيت الحنان والآمال لطفلها، وجنّة الله على الأرض، هي مَن تدافع عن طفلها، وتدفع حياتها ثمناً لحمايته، وتحدِّث ولدها عن الله وترشده إلى الطريق. الأم هي من زرعت الجنوب أزهاراً وروته من دموع عينيها، حتّى أنبتت ورود شقائق النعمان. في كلّ يوم هناك أمّ تزفّ ولدها قرباناً دفاعاً عن الحياة والمقدّسات. كلّ أم لها قدوة هي فاطمة وزينب وليلى ورباب ورملة، بكيْن وصبرْن من أجل أن نصنع النصر.

الأمّ هي التي حملت طفلها حيث لا يحمل أحدٌ أحداً، وأطعمته من ثمرَة فؤادها ما لم يطعم أحدٌ أحداً، هي من انتظرته بفارغ الصبر واستبشرت به فرحةً.

هي أطهر القلوب، اسمها نور من أنوار السماء، هي الشمس الدافئة في النهار وضوء القمر في الظلام. أمّي أحلى ملاك رأيته على الأرض، شكراً يا إلهي على هذا الملاك الرائع.

أتقدّم من جميع الأمهات عموماً، وأمّهات الشهداء خصوصاً، بأحرّ التهاني والتبريكات، وأقول هنيئاً لكنّ الجنة والفخر أمام مولاتنا الزهراء عليها السلام.

سكينة محمود إسماعيل
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع