مسيحي يبني مسجداً في الإمارات لا تبالغوا في الجهد البدنيّ!! زرع دماغ بشريّ للفئران خطر جديد للأجهزة الذكيّة! تضاعُف الميول الانتحاريّة لدى أطفال أمريكا بلاستيك يمكن إعادة تدويره إلى ما لا نهاية "جهاد" اسم ممنوع في فرنسا احذروا الدمى في أسرّة أطفالكم! ورق جدران يحذّر من الحريق! لبنانيّ يحصل على 71 مليون دولار من "فورد"

الشيخ خاتون (رضوان الله عليه): العالم العامِل(*)


سماحة السيد حسن نصر الله (حفظه الله)


معرفتي بأخي العزيز سماحة الشيخ خاتون (رحمه الله) تعود إلى بدايات 1977م، حين كنّا مجموعة من الشباب الصغار في السنّ، بعضنا في الـ17 وآخرون في الـ18 من أعمارهم.

* جمعَنا طلبُ العلم
في حوزة النجف الأشرف، كان اللقاء، حيث كان هؤلاء الأفراد لا يعرفون بعضهم بعضاً في لبنان. جمعتنا حوزة النجف وطلب العلم، ومنّ الله سبحانه وتعالى علينا بأن ألقى بنا بين يدَي وفي رعاية إنسان مؤمن ومخلص وتقي ومجاهد وأب ومعلِّم وأستاذ ومرشد هو سيدنا وأستاذنا وسيّد شهداء مقاومتنا وأميننا العام الشهيد السيد عبّاس الموسوي (رضوان الله عليه).

* روحٌ واحدة ونفَسٌ واحد
كنّا وسماحة الشيخ محمد خاتون زملاء الدراسة، ولكن كنّا إخوة وأصدقاء لا مجرّد طلاب نأخذ الدروس ونذهب. كنّا نعيش معاً في النجف الأشرف، وبعد ذلك عندما رجعنا إلى لبنان عشنا معاً في الليل والنهار، في الذهاب والإياب، في الجوع والشبع والعطش، في الأمن والخوف، بالأمل، بالآمال، بالآلام، بالتطلعات، مجموعة أشخاص تجمعهم روح واحدة وثقافة واحدة ونفَس واحد، هي في الحقيقة روح وثقافة ونفَس السيد عبّاس (رضوان الله عليه)، وأكملنا رفاق الطريق إلى أنْ توفّاه الله سبحانه وتعالى.

* الشيخ خاتون: "حريزاً دينُه"
الشيخ خاتون، منذ البداية، كان مثال طالب العلم الجادّ والمحصّل والمسؤول والمتديّن والتقيّ. من صفات المؤمنين التي يذكرها الإمام علي عليه السلام للمتقي في خطبة المتقين هو أنّه "حريزاً دينُه". الشيخ محمد كان من المتّقين الذين كانت تنطبق عليهم كلّ الصفات الواردة في الخطبة، ومنها "حريزاً دينُه"(1)، كان حريصاً جدّاً على أنْ لا يتّبع هواه وعلى أنْ لا يعصي مولاه؛ ولذلك، كانت مسألة الحلال والحرام حاضرةً عنده بكلّ قوّة.

* اعتقال وتعذيب
في العام 1978م قام نظام صدام حسين بحملة واسعة على الطلّاب والعلماء اللبنانيين، واعتقل جماعة كبيرة منهم، وتمكّن بعضهم من الخروج بدون اعتقال. كان سماحة الشيخ خاتون من الجماعة التي اعتقلت وسُجنت وعُذبت في سجون صدام حسين.

* "مدرسة الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف الدينيّة"
بعدما أُطلق سراح سماحة الشيخ خاتون وبقيّة الإخوة، التقت المجموعة مجدَّداً عند السيد عبّاس (رضوان الله عليه) في بعلبك، وتأسست الحوزة الدينيّة في مدينة بعلبك برعاية السيد عبّاس وإدارته، وسمّيت "مدرسة الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف الدينيّة"، التي ما زالت قائمة وعامرة إلى اليوم. ولهذه المدرسة عليَّ وعلى الشيخ محمد وعلى الكثير من إخواني فضل كبير لا يُنسى. كان الشيخ خاتون في حلقتها الأولى واستمرّ فيها طالباً وأستاذاً ومبلّغاً في بلدات البقاع.

* ولبّى النداء
عام 1982م عندما حصل اجتياح العدو الإسرائيلي الغاشم، وكانت بدايات تَشكُّل المقاومة الإسلاميّة وحزب الله، كان الشيخ خاتون من أوائل العلماء الذين التحقوا بمعسكرات التدريب، مثل الشهيد السيِّد عبّاس وآخرين. نزعوا اللّباس الدينيّ ووضعوه جانباً، واحتفظوا بالعمائم لرمزيّتها، ولبسوا الثياب العسكرية؛ لأنّنا دخلنا في مرحلة جديدة هي مرحلة المقاومة المسلّحة والقتال. لقد ذهب الشيخ خاتون وإخوانه من العلماء إلى الدورة العسكرية؛ ليكونوا مقاتلين عسكريّين في صفوف المقاومة، وكان سماحة الشيخ مستعدّاً دائماً للالتحاق بميادين القتال.

* حضور في زمن الغُربة
لقد كان تشكيل المقاومة، منذ البدايات، بحاجة إلى الكادر الذي يتحمّل مسؤوليّات في ساحات متعدّدة، كان أهمها العمل العسكريّ، ولكن لتنمو المقاومة وتكتمل وتتواصل وتحقّق أهدافها، كانت بحاجة إلى مَن يحمل المسؤوليّة في البعد التعبويّ، البعد التبليغيّ، البعد التثقيفيّ، في البعد التحريضيّ، تحريضيّ على مستوى الجهاد، في زمن كانت تسود فيه ثقافة الهزيمة والاستسلام واحتقار النفس، والإيمان بالعجز والضعف، والشكّ في القدرة على مواجهة الاجتياح والاحتلال، فضلاً عن القدرة على تحريض الساحة.

كان هذا العمل في البداية شاقّاً، وكنّا نخوض في نقاشات حادّة وصعبة، حتّى في بيوتنا، في بيئتنا، كان يقول لنا بعضهم: أنتم مجانين، أنتم متحمّسون، أنتم بلا عقل، أنتم لا تفهمون المعادلات، ولا تعرفون قواعد اللعبة، ولا تعرفون قوانينها، هل تقاوم العين المخرز؟ هل يمكن للدم أنْ ينتصر على السيف؟... أنتم مجموعة من الشبّان تريدون أنْ تهزموا أقوى جيش في الشرق الأوسط الذي هزَم في أيام قليلة مجموعةً من الجيوش العربية؟!

كان تحدّياً كبيراً لا يقاس بتحدّيات اليوم. في ذلك اليوم وتلك المرحلة كانت المقاومة غريبة حتّى على مستوى ثقافة الناس وفكرهم ووعيهم وقبولهم وإيمانهم، وكان يُنظر إليها على أنّها مشروع انتحاريّ وجنونيّ وغير عقلائيّ وغير عقلانيّ.

* عالمٌ دوّارٌ بعِلمه
لقد كان سماحة الشيخ خاتون (رضوان الله عليه) مِن الذين تصدّوا وحضروا في أكثر من ساحة، وانتقلوا من منبر إلى منبر، من مسجد إلى مسجد، ومن معسكر إلى معسكر، ومن ساحة إلى ساحة، ومن حسينية إلى حسينية. لقد قام بكل ما أُلقي على عاتقه خيرَ قيام، إلى أنْ تشكّلت هيكليّة واضحة لهذه المسيرة الفتيّة، فكان سماحة الشيخ خاتون
-منذ البداية- من المسؤولين الأوائل في هذه الهيكليّة وفي هذه المسيرة.

* مسؤوليّات مترامية الأطراف
تولّى سماحة الشيخ خاتون (رضوان الله عليه) مسؤوليّاتٍ مهمّة جدّاً، سواء في تشكيلة منطقة البقاع في البداية، ثمّ مسؤولاً لمنطقة الجنوب بعد العام 1985م، ثمّ مسؤولاً لمنطقة البقاع، ثمّ مسؤولاً ثقافيّاً مركزيّاً، ومسؤولاً للتبليغ المركزيّ والعمل التبليغيّ، ومسؤولاً للشمال والجبل.

* عشقُه للناس
في السنوات الأخيرة، فضّل سماحة الشيخ خاتون (رضوان الله عليه) أنْ يعود إلى المكان الذي يرغب في العمل فيه، مع الناس، مع المؤمنين والمؤمنات، في المساجد والحسينيّات والبلدات، في السهرات، في التواصل المباشر، وأن يبتعد عن المسؤوليّات التنظيميّة والإداريّة، ويتحمّل هذا العبء، الذي -طبعاً- فيه جهد كبير وجهاد كبير، وأيضاً له طعم خاصّ ولذّة خاصّة.

لذا، فقد أمضى (رضوان الله عليه) سنواته الأخيرة بين الناس خطيباً ومثقَّفاً ومبلِّغاً ومعلِّماً ومحرِّضاً على الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى، وصوتاً للوعي والوحدة والتقوى والقيم الأخلاقية التي كان يجسّدها خير تجسيد.

* طيِّباً مَعشرُه
كان الشيخ خاتون (رضوان الله عليه) معروفاً بإيمانه وتديّنه وتقواه، وثقافته الواسعة وعلمه الوفير، وصدقه وإخلاصه، وأخلاقه الحسنة وعشرته الجميلة، وترابيَّته وتواضعه للجميع، للصغير والكبير، وطيبته وطهارته، وتحمُّله للمسؤوليّة وحمله للهمّ ومحبّته للناس.

* الشيخ خاتون: "سهلاً أمرُه"
كان الشيخ خاتون شخصيّة غير صعبة وغير معقّدة، فهو (رضوان الله عليه) -كما يصف أمير المؤمنين عليه السلام المتّقين- "سهلاً أمرُه"(2)، وهذا ما يجب أنْ يكون عليه المؤمنون والعلماء؛ إذ كلّما ترقّى الإنسان في مدارج المسؤوليّة وتحمُّل الأعباء، يجب أنْ يكون أمره سهلاً. ماذا يعني "سهلاً أمرُه"؟ يعني ليس شخصاً معقّداً، يمكنك أنْ تتحدّث معه أو تطلب منه شيئاً أو تكلّفه بمسؤوليّة أو تأخذ منه مسؤوليّة أو ترسله إلى مكان أو تبدي له ملاحظة أو تنتقده أو تعترض عليه على أداء معين. لم يكن أحد يحمل همّ ماذا يقول له، وما هي الجملة التي يخاطبه بها، ومتى وكيف ولماذا؟

* ونِعمَ العبد
ما يعرفه كلّنا عن الشيخ محمد أنْ لا شيء في داخله اسمه محمد علي خاتون، هناك شيء اسمه عبد فقير تقيّ ورع، يريد رضى الله سبحانه وتعالى، حريص على آخرته، حامل همّ ذلك الوقوف الطويل بين يدي الله سبحانه وتعالى... لم يكن أبداً شخصاً معقداً ولا نفسيّة معقدة ولا شخصيّة صعبة. كان شخصيّة سهلة انسيابية طريّة ناعمة هادئة طيبة، وكذلك كان لا يتوقف عند الخطر الشخصي، فإذا ما طُلِب منه أنْ يتوجّه إلى أي مكان فكان يتوجه إليه ويحضر فيه، وأنا أذكر شواهد وقصصاً كثيرة في هذا المجال.

* كان لله فباركه الله
اليوم أستطيع أنْ ألخِّص شخصيّة الشيخ محمد خاتون وأقول: هي مدرسة السيد عبّاس الموسوي، مدرسة الشيخ راغب حرب، إنّها تجسيدٌ لهذه الثقافة، لهذه الأخلاق، لهذه العناوين، لهذا النهج، لهذا النمط، لهذا السلوك. ومن خلال مجموع الصفات هذه، كان وجود الشيخ خاتون مباركاً جدّاً في سنوات عمره التي عاشها بيننا. ولأنّه كان مباركاً جدّاً، كان تأثيره في الناس وفي الشباب وفي جميع من درّس معه، ومن تتلمذوا عليه واستمعوا إليه، كان تأثيره كبيراً وعميقاً؛ لأنه لم يكن فقط يتحدّث، بل كان القدوة والأسوة والمجسّد لما يؤمن وما يقول على مدى 35 عاماً -على الأقلّ- أمضاها معلِّماً ومبلِّغاً وخطيباً على المنابر ومسؤولاً يحمل همّ المسؤوليّة ومتاعبها وآلامها.

* رحم الله شيخنا الغالي والعزيز
مع الشيخ محمد، يجب أنْ نتذكّر الجيل الأوّل من إخواننا وأخواتنا الذين أمضوا عمرهم وشبابهم في هذه المسيرة، ومنهم من استشهد، ومنهم من توفّاه الله وكان عاشقاً للشهادة وله أجر الشهداء ومنزلة الشهداء، ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلاً.
رحم الله شيخنا الغالي والعزيز، وحشره مع الأنبياء والشهداء والصدّيقين والصالحين، وحسُن أولئك رفيقاً.


(*)كلمة سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله (حفظه الله) في الحفل التأبيني للعالم الشيخ محمد خاتون (رضوان الله عليه)، بتاريخ: 3-1-2016م.
1.نهج البلاغة، خطب الإمام علي عليه السلام، من خطبة له عليه السلام في وصف المتّقين.
2.م.ن.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع