نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: إلى الأرواح الطاهرة


أيّها الشرفاء، أيّها الكرام..

ألف تحيّة تنبع من قلبي إلى كلّ شخص منكم، فأنتم درع الدّم الذي حمانا وحمى أرضنا، أنتم أهل العزّة والوفاء.
بكم شرف لبنان وبكلّ مجاهد حمل السّلاح ومضى مضحّياً بكلّ ما ملك فداءً للوطن والأرض.
تحيّة لكم يا فخرنا وعزّنا ويا صانعي مجدنا يا صانعي النّصر.

أنتم كالملائكة الطاهرة التي تسبح الآن في دنيا الخلود، كلّما تذكّرت فارساً منكم دمعت عيناي بدموع اختلطت بين دموع الحزن على فراقكم والفرح لمَنالكم.

يا من رسمتم لنا النصر بدمائكم،
يا من غرستم الشوك في قلوب الأعداء وأعينهم، أرعبتموهم وزلزلتم الأرض التي يمشون عليها حتى وأنتم تحت التراب. نظرتُ إلى وجوهكم النيّرة والبشوشة فرأيت الإيمان يفيض من عيونكم وشفاهكم وكلّ ملامحكم، سرتم على طريق رسمتموه على خطّ الأئمة والأنبياء عليهم السلام وتركتموه مرسوماً لنمضي على خطاكم.

شكراً، وهنيئاً لكم يا أشرف الخلق ويا من أهديتم الوطن أرواحكم الزكيّة.

داليا علي قاسم الحاج حسن
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع