خطورة كثرة ألعاب الأطفال إذا كان الأكل حاجة فالجوع ضرورة! عيدان القطن قد تؤدي إلى تلف طبلة الأذن كيف يتغيّر الدماغ من خلال القراءة؟ مشروع قانون لتحديد عمر مستخدمي "فيسبوك" في فرنسا أوكسفورد تسحب وساماً منحته لزعيمة ميانمار "حزب الله" صورة العام أوّل حبّة دواء رقميّة في العالم اليمن على حافة مجاعة مرعبة إطلاق أوّل قناة تلفزيونيّة إسلاميّة في كينيا

بأقلامكم: زهرة الزنبق


رأيتني وقد سرت معهم، في حديقة الزهور،
سألتهم متعجباً: كيف وصلنا إلى هنا؟
فما علمت ببقعة جنّةٍ في هذه المدينة؟
كان جوابهم: عندما ترى زهرة الزنبق ينكشف لك الجواب!!

ثم رحت أطوف بين ألوان الجمال،
يفتنني الكثير من الألوان الزاهية،
بقيت أمعن النّظر، باحثاً عن زنبقة،
فجذبتني رائحة زكيّة،
عجباً! بين الزهور والورود، تفوح رائحة بذور الهال!

تتبّعت الرائحة، فساقتني إلى شابٍّ يرتشف من كأس غريبة!
نظر إليَّ مبتسماً، كأسه في يده اليُمنى،
وباليُسرى أشار إلى هضبة ذات خُضرة ساحرة،
وزهور الزنبق.

سألته: لمَ الزنبق مميزٌ هنا؟
رفع طرفه إلى الأعلى، وإذا بنور يخطف الأبصار، وَمَضَ فجأة واتّصل نزولاً إلى الهضبة ثمّ اختفى،
وإذا بزهرة جديدة تتفتّح فوق الهضبة.
اجتمع الكلّ حولها وبجملة واحدة:
سلامٌ عليك، ادخلها بسلام وأمان ..
وعند تفرّقهم، كانوا قد ازدادوا واحداً،
أمعنت النظر في وجهه وقد غشيته بسمة الفلاح،
عندها انبعثت صرخة الشهود من أعماق نفسي،
عرفته، إنّه هو.. ذلك المجاهد..

وقتئذ، تكشّفت الحقيقة،
علمت أنها البشرى..

وبدأ حديث نفسي،
بيقين من شاهد وعاين، يؤمّل الروح، بغصّة المريد،
لعلّي يوماً ما، أحظى بزهرة زنبق في تلك الحديقة...

الشيخ أبو علي البزّاز





 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع